تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

ماكرون يريد تغيير القوانين لمنع تجاوزات رجال السياسة!!

في الصحف الفرنسية هذا الصباح: مقابلة مع المرشحين للانتخابات الرئاسية الفرنسية إيمانويل ماكرون وفرانسوا فيون. ماكرون يريد تغيير القوانين لأجل تخليق الحياة العامة ومكافحة تضارب المصالح، في حين يعرض مرشح حزب الجمهوريون فرانسوا فيون برنامجه الاقتصادي والاجتماعي.

إعلان
صحيفة لا كروا تنشر مقابلة مع مرشح حركة "إلى الأمام" "أون مارش" إيمانويل ماكرون. المرشح يعود على الخطوط العريضة لبرنامجه من أجل تخليق الحياة العامة في فرنسا.  إيمانويل ماكرون يريد مكافحة تضارب المصالح وتجاوزات رجال السياسة، ويعد بعدد من القوانين كمنع البرلمانيين من ممارسة مهمات أخرى خارج مهامهم البرلمانية وتشديد القوانين على المسؤولين الذين غادروا الوظيفة العامة للالتحاق بالقطاع الخاص، والذين ينوون من جديد العودة إلى القطاع العام. ماكرون يقول في هذه المقابلة إن تخليق الحياة العامة صار أمرا ضروريا للحفاظ على التماسك الوطني، ولا يمكننا مطالبة المواطنين ببذل جهود في حين نقبل أن تحافظ الطبقة السياسية على ممارسات وتقاليد تعود إلى عصور خلت.
 
مقابلة أخرى نجدها في صحيفة ليزيكو المتخصصة في الشؤون الاقتصادية، والمقابلة مع مرشح اليمين فرانسوا فيون يكشف فيها عن الإصلاحات التي يريد إدخالها على النظامين الاقتصادي والاجتماعي إذا ما انتخب رئيسا للجمهورية، ومن بين ما يعد به فيون تخفيض نفقات الشركات على كل الأجور بمبلغ يقدر بخمسة وعشرين مليار يورو، كما يعد بتوفير عشرة مليارات يورو لدعم القدرة الشرائية، وإلغاء نظام العمل بخمسة وثلاثين ساعة في الأسبوع بعد ثلاثة أشهر من وصوله إلى الإليزيه وتعديل قانون العمل ورفع سن التقاعد إلى خمسة وستين عاما.       
 
ستة أسابيع تفصل المرشحين للانتخابات الرئاسية عن الدورة الأولى التي تنظم في الثالث والعشرين من الشهر المقبل. صحيفة لوفيغارو اليمينية تكتب، إن أمام فرانسوا فيون ستة أسابيع لإقناع الفرنسيين ببرنامجه الانتخابي... وتنقل الصحيفة الكيفية التي يركز بها فيون على مشروعه الانتخابي الذي سيقدمه اليوم، بعد أن لقي دعم عائلته السياسية، وتضيف لو فيغارو إن فيون سيقوم بحوالي عشرين تحركا هذا الأسبوع في كل أرجاء فرنسا. وتقارن برنامجه ببرامج كل من إيمانويل ماكرون ورئيسة حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف مارين لوبان. وترى افتتاحية الصحيفة أن برنامج المرشح اليميني يبقى الأجدر بثقة الفرنسيين والوحيد القادر على تجنيب فرنسا الخروج من الاتحاد الأوروبي أو برنامجا غير واضح كبرنامج ماكرون.    

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.