تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

الخلاف يصل إلى الذروة بين هولندا وتركيا!!

في صحف اليوم: التعليقات على الأزمة الدبلوماسية التي اندلعت بين هولندا وتركيا عقب عدم سماح الأخيرة لوزراء أتراك بإلقاء خطابات أمام الجالية التركية على أراضيها. وفي الصحف كذلك اقتراب الجيش العراقي من المدينة القديمة، وتحريره ثلث غرب الموصل. وتزايد القلق في تونس عقب الهجوم الإرهابي الذي ضرب محافظة قبلي جنوب غربي البلاد.

إعلان
البداية بالأزمة الدبلوماسية التي اندلعت بين تركيا وهولندا، على خلفية منع السلطات الهولندية وزراء أتراك من إلقاء خطابات في روتردام. صحيفة تليغراف الهولندية تعود على الخلاف بين البلدين، خلاف وصل إلى الذروة تعنون الصحيفة، وتعكس التوتر بين البلدين بهذه الصورة لكل من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء الهولندي مارك روته، حيث نرى  الصورة تنشطر إلى جزئين. تصف الصحيفة في الافتتاحية تصريحات الرئيس أردوغان التي وصف فيها السلطات الهولندية بالنازية، تصفها بغير المسبوقة. تصريحات تستدعي فرض عقوبات عاجلة وتقديم أنقرة للاعتذار. نقرأ في صحيفة تلغراف. 
 
صحيفة فولسكرانت الهولندية هي بدورها تنتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتقادا لاذعا وتقول إنه وبتنظيم استفتاء في السادس عشر من الشهر المقبل حول التعديلات الدستورية فهو يسعى إلى إضفاء الشرعية على نظامه السلطوي. ترجح الصحيفة أن يصوت الأتراك بنعم لصالح التعديلات الدستورية، وهو ما سيسمح لأردوغان بالبقاء في السلطة حتى العام ألفين وتسعة وعشرين، مما سيعطيه الوقت لتطبيق نظام إسلامي يلغي كل إصلاحات مصطفى كمال أتاتورك، مؤسس تركيا الحديثة.
 
لم يسبق لتركيا أن كانت في مثل هذه الوضعية، ولم يسبق للتوتر بينها وبين الدول الأوروبية أن وصل إلى هذا الحد!! نقرأ في مقال لرئيس تحرير صحيفة حريات دايلي نيوز التركية. ويعيد الكاتب بالأساس أسباب التوتر بين بلاده وهولندا إلى قضايا سياسية داخلية، حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا يستخدم حملته ضد أوروبا لحشد الدعم الداخلي والترويج للتعديلات الدستورية في ظل مقاطعة المعارضة لهذا الاستفتاء، في حين تقبل هولندا على انتخابات تشريعية بعد يومين فقط يحاول فيها رئيس حزب الحرية غيرت فيلدرز اليميني المتطرف جلب مزيد من أصوات المتعاطفين معه.
 
في الشؤون العربية تعود صحيفة الحياة على معركة تحرير الموصل، وتقول إن القوات العراقية تمكنت من استعادة ثلاثين في المئة من غرب الموصل، وأصبحت على تماس مباشر مع المدينة القديمة. القوات العراقية تتوقع مواجهات ضارية مع عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" في هذه المنطقة من الموصل. نقرأ في صحيفة الحياة
 
والهجوم الإرهابي الذي ضرب جنوب تونس يعيد إلى الواجهة القلق الأمني في البلاد، تكتب صحيفة العرب وتقول إن خطر الجماعات الإرهابية ما يزال محدقا بتونس رغم النجاحات الأمنية والعسكرية التي تحققت خلال الفترة الماضية.
 
صحيفة لابريس التونسية الناطقة بالفرنسية تنقل الكيفية التي تبقى بها قوات الأمن يقظة وكيف تتوخى الحيطة والحذر للحفاظ على النجاحات التي حققتها في محاربة الإرهاب.

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.