تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الانتخابات الرئاسية الفرنسية

فرنسا: تحقيق قضائي ضد المرشح الرئاسي ماكرون للاشتباه بتصرف تضمن محاباة

المرشح الرئاسي إيمانويل ماكرون
المرشح الرئاسي إيمانويل ماكرون أ ف ب
4 دقائق

فتح القضاء الفرنسي الثلاثاء تحقيقا للاشتباه بتصرف للمرشح المستقل إيمانويل ماكرون تضمن محاباة خلال زيارة أداها العام 2016 إلى لاس فيغاس في الولايات المتحدة الأمريكية عندما كان وزيرا للاقتصاد.

إعلان

أفاد مصدر قضائي الثلاثاء أن القضاء الفرنسي فتح تحقيقا للاشتباه بتصرف للمرشح الرئاسي إيمانويل ماكرون تضمن محاباة خلال زيارته إلى لاس فيغاس في كانون الثاني/يناير 2016، بينما كان وزيرا للاقتصاد.

للمزيد : من هو إيمانويل ماكرون " بروتوس" الجديد الذي خلط أوراق اليسار؟

وأوضح المصدرأن التحقيق فتح الاثنين إثر تقرير قدمته المفتشية العامة للمالية التي تشتبه في حصول محاباة خلال تنظيم هذا اللقاء مع مقاولين فرنسيين، عهد به إلى عملاق الاتصالات الفرنسي "هافاس" من دون استدراج عروض (مناقصة).

نفي وتوضيح

وسارع مقرب من ماكرون إلى التعليق على هذه المعلومات قائلا  "لا علاقة لماكرون بهذه المسألة"، موضحا أن اختيار منظم الرحلة "لم يكن من اختصاص الوزارة ولا من اختصاص مكتبه".

ويأتي فتح التحقيق إثر تقرير قدمته المفتشية العامة للمالية في الثامن من آذار/مارس 2017 ، تضمن اشتباها بحصول خلل في تنظيم هذه الرحلة إلى لاس فيغاس التي عهد بتنظيمها إلى عملاق الاتصالات الفرنسي "هافاس" من دون استدراج عروض.

وحسب أسبوعية لوكانار أنشينيه التي كشفت المسألة فإن كلفة الليلة وصلت إلى 381759 يورو بينها 100 ألف يورو كلفة الفنادق.

وخلال هذه الزيارة التي تمت للمشاركة في معرض شهير لأحدث الاكتشافات الإلكترونية في العالم لقي ماكرون ترحيبا كبيرا من قبل أكثر من 500 شخصية فرنسية خصوصا من العاملين في هذا القطاع.

وسبق أن نفى ماكرون الذي بات يتصدر استطلاعات الرأي في السباق إلى قصر الإليزيه، أي مسؤولية بهذا الملف.

وأكد ماكرون سابقا "أنه خلال تسلمي وزارة الاقتصاد تقيدت دائما بقواعد استدراج العروض". وتبين أن عددا من المقربين من ماكرون الذين عملوا معه في وزارة الاقتصاد سبق إن كانوا موظفين في هافاس.

وقال وزير الاقتصاد الحالي ميشال سابان في الثامن من آذار/مارس الحالي، والذي كلف المفتشية العامة للمالية التحقيق في الأمر، إن ماكرون ومكتبه ووزارة الاقتصاد "هم تماما خارج أي اتهام".

واضاف سابان "أنه خلل في عمل +ييزنيس فرانس+" في إشارة إلى هيئة ترويج تابعة لوزارة الاقتصاد، قبل أن يضيف "الأمر يعود إليها لأن تقول إن المهل كانت قصيرة جدا ولم تكن قادرة بالتالي على تنظيم الرحلة حسب القواعد المتبعة".

وأقرت "بيزنس فرانس" بمسؤوليتها في تنظيم هذه الليلة في لاس فيغاس في بيان سابق قالت فيه "تبين لاحقا أنه بسبب المهل القصيرة، فإن اختيار المنظم القادر على التكفل بتنظيم الحدث في الولايات المتحدة، لم يتم حسب الإجراءات القانونية المتبعة".

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.