سوريا

خروج مئات المقاتلين والمدنيين من آخر معاقل للمعارضة في حمص وسط سوريا

حافلة تنقل مسلحين وعائلاتهم خلال عملية إجلاء من حي الوعر في حمص في 18 أذار/مارس 2017
حافلة تنقل مسلحين وعائلاتهم خلال عملية إجلاء من حي الوعر في حمص في 18 أذار/مارس 2017 أ ف ب

خرجت السبت أول دفعة تضم مئات المدنيين والمقاتلين من حي الوعر آخر معاقل المعارضة في مدينة حمص وسط سوريا. ويأتي هذا بموجب اتفاق أعلنت الحكومة السورية والفصائل المعارضة التوصل إليه برعاية روسية الثلاثاء.

إعلان

نحو 1500 شخص من المدنيين والمقاتلين خرجوا السبت من حي الوعر، آخر معقل للفصائل المعارضة في مدينة حمص في وسط سوريا، تنفيذا لاتفاق أعلنت الحكومة السورية والفصائل المعارضة التوصل إليه برعاية روسية الثلاثاء، ومن شأن اتمامه على مراحل أن يسمح للقوات الحكومية بالسيطرة الكاملة على المدينة.

وقال محافظ حمص طلال البرازي لوكالة الأنباء الفرنسية إن "عملية إخراج أول دفعة استكملت" لافتا إلى أن "1479 شخصاً بينهم 423 مسلحا خرجوا من الحي".

وتعد هذه أول دفعة من المقاتلين والمدنيين الذين سيتم إخراجهم من الحي، بموجب الاتفاق الذي يقضي بخروج الآلاف على دفعات عدة خلال فترة أقصاها شهرين.

12 ألف شخص، بينهم 2500 مقاتل

ويقدر المرصد السوري لحقوق الإنسان عدد الأشخاص الذين سيخرجون من الحي عند استكمال الاتفاق بنحو 12 ألف شخص، بينهم 2500 مقاتل.

ويسيطر الجيش السوري منذ بداية أيار/مايو 2014 على مجمل مدينة حمص بعد انسحاب حوالى ألفي عنصر من مقاتلي الفصائل من أحياء المدينة القديمة بموجب تسوية مع الحكومة، إثر عامين من الحصار الخانق والقصف. وانكفأ المقاتلون الباقون إلى حي الوعر إلى جانب آلاف المدنيين.

وتعرض الحي وهو آخر نقطة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حمص، إلى غارات عنيفة منذ نحو شهر، أوقعت عشرات القتلى، وفق المرصد.

-"وتسيطر القوات الحكومية حاليا على نحو 36 في المئة من الأراضي السورية فيما يسيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" على 29 في المئة منها ويحتفظ الأكراد بسيطرتهم على 23 في المئة من الأراضي السورية. وتسيطر الفصائل المقاتلة على 12 في المئة فقط.

ويستبق بدء تنفيذ اتفاق حي الوعر، جولة خامسة من المفاوضات المرتقبة بين الحكومة والفصائل في جنيف، حددت الأمم المتحدة موعدها الخميس المقبل.

ولم تنجح المفاوضات حتى الآن بالتوصل إلى وضع حد للنزاع الدامي الذي دخل عامه السابع وأسفر عن مقتل أكثر من 320 ألف شخص ودمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها. 

فرانس24/أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم