تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

فرنسا: قوات الأمن تقتل رجلا في مطار أورلي بعدما استولى على سلاح جندي

مطار أورلي بباريس
مطار أورلي بباريس أ ف ب
4 دقائق

قتلت قوات الأمن الفرنسية فرنسيا حاول تجريد عسكري كان يقوم بدورية في إطار مكافحة الإرهاب، من سلاحه في مطار أورلي بباريس. وبعد تعليق الرحلات في شكل تام قرابة الساعة 8:50 صباحا، أعيد فتح المبنيين الجنوبي والغربي للمطار الذي يعد ثاني أكبر مطارات فرنسا من حيث عدد المسافرين.

إعلان

 أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية أن قوات الأمن في مطار أورلي جنوب باريس قتلت صباح السبت رجلا بعدما استولى على سلاح عسكري كان يقوم بدورية في إطار عملية "سانتينيل" التي بدأت بعد اعتداءات باريس في كانون الثاني/يناير 2015.

وقع الهجوم في الطابق الأول من المبنى الجنوبي في المنطقة العامة قبل حواجز التفتيش تماما.

وقال الناطق باسم الوزارة إنه في حوالى الساعة 07:30 "سرق رجل قطعة سلاح من عسكري ثم لجأ إلى محل تجاري في المطار، قبل أن تقتله قوات الأمن". وأضاف أنه لم يسقط جرحى، بينما قال شهود إنه تم إخلاء المطار.

 وأغلقت إدارة المطار مبنيي المطار، بينما ذكرت وزارة الداخلية أنه تم إجلاء حوالي ثلاثة آلاف شخص من المبنى الجنوبي. من جهتها، قالت سلطات الطيران المدني إن حركة النقل الجوي في المطار توقفت بالكامل.

وقالت الحكومة الفرنسية إن الرجل "معروف من قبل أجهزة الشرطة والاستخبارات" وهو فرنسي في التاسعة والثلاثين وفق مصادر قريبة من التحقيق.

وأوضحت المصادر نفسها أن والده وشقيقه أوقفا للتحقيق، فيما أشاد الرئيس فرانسوا هولاند بـ"شجاعة" عناصر الشرطة والعسكريين في مواجهة "شخص خطير".

وبعد تعليق الرحلات في شكل تام قرابة الساعة 8:50 صباحا، أعلنت الإدارة العامة للطيران المدني بعد الظهر أن المبنيين الجنوبي والغربي للمطار قد أعيد فتحهما واستؤنفت الرحلات من المطار وإليه.

وذكر موفد فرانس24 إلى المطار عبد الله ملكاوي أن المسافرين يعانون من شح شديد في المعلومات حول رحلاتهم التي تأخرت بسبب الاعتداء والعملية الأمنية التي لحقته، وقال شاهد عيان لفرانس24 إن سلطات المطار قد طلبت من المسافرين التواصل بشكل شخصي مع شركات الطيران لمعرفة مواعيد رحلاتهم وأماكن إقلاعها.

إطلاق نار في منطقة ستان شمال باريس

وأوضحت وزارة الداخلية أنه لم يسقط جرحى، بينما زار وزيرا الداخلية والدفاع برونو لورو وجان إيف لودريان المكان.

وبعيد ظهر السبت، قالت وزارة الداخلية إنه لم يعثر على أي متفجرات بعد تفتيش الموقع.

وقبيل ذلك جرح رجل شرطيا في ستان في ضواحي باريسي، بمسدس عند تدقيق في الهوية قبل أن يلوذ بالفرار، كما ذكر مصدر قريب من الملف لوكالة الأنباء الفرنسية، بدون أن يذكر أي تفاصيل.

وقالت الشرطة إن إطلاق النار هذا "مرتبط" بهجوم أورلي.

حالة الطوارئ

وفرضت فرنسا منذ اعتداءات تشرين الثاني/نوفمبر 2015 في باريس ومنطقتها (130 قتيلا) حالة الطوارىء التي مددت مرات عدة وستبقى سارية حتى 15 تموز/يوليو المقبل.

وبعد انفجار رسالة ملغومة في مقر صندوق النقد الدولي بباريس الخميس، صرح الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن هذا الحدث "يبرر حالة الطوارىء".

وقال "أعلنت أن حالة الطوارىء ستستمر حتى 15 تموز/يوليو، والبرلمان أيد الموقف، وهو موقفي وموقف الحكومة". 

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.