تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: بونوا هامون يسعى لإعطاء انطلاقة جديدة لحملته الانتخابية

المرشح للانتخابات الرئاسية الفرنسية بونوا هامون خلال تجمع انتخابي في بيرسي 19 آذار 2017
المرشح للانتخابات الرئاسية الفرنسية بونوا هامون خلال تجمع انتخابي في بيرسي 19 آذار 2017 أ ف ب

استقبل المرشح اليساري بونوا هامون بترحيب كبير من قبل مناصريه في العاصمة الفرنسية باريس الأحد، حيث حاول هامون خلال هذا التجمع الانتخابي الضخم إعطاء انطلاقة جديدة لحملته الانتخابية.

إعلان

مع تراجعه إلى المرتبة الرابعة بين المرشحين لرئاسة الجمهورية الفرنسية، حاول مرشح الحزب الاشتراكي بونوا هامون الأحد إعطاء زخم جديد لحملته الانتخابية مستفيدا من مشاركة نحو 20 ألف شخص في تجمع انتخابي تأييدا له. وقال هامون وسط هتافات مؤيديه في باريس قبل شهر من موعد الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية "كل شيء يبدأ اليوم، كل شيء يبدأ معكم، كل شيء يبدأ عبركم".

وبعد أن فاجأ الجميع بفوزه في الانتخابات التمهيدية للحزب الاشتراكي، هاجم هامون الأحد خصومه بتعابير شديدة اللهجة لإعطاء دفع جديد لحملته.

إلا أنه تلقى صفعة صباح الأحد عندما هاجمه رئيس الوزراء الاشتراكي السابق مانويل فالس في مقالة صحافية قال عنه فيها إنه "يقدم الوعود وعكسها". ورد هامون على منافسه بالانتخابات التمهيدية فالس منددا بما اعتبره "تراجعا عن كلمة أعطيت، وازدراء من قبله بالتعبير الديموقراطي" .

وحضر التجمع وجوه بارزة من اليسار الفرنسي من بينهم اثنان من منافسيه السابقين فانسان بيون وأرنو مونتبور و عن حزب الخضر يانيك جادو ووزيرة العدل السابقة ورمز اليسار كرستين توبيرا.

وجاء في استطلاع نشرت نتائجه الأحد أن آمون يتعثر جدا وباتت نسبة مؤيديه 12 % فقط وهي توازي نسبة مؤيدي مرشح اليسار الراديكالي جان لوك ميلانشون.

أما مرشح اليمين فرنسوا فيون فجاء في المرتبة الثالثة مع 17% أي أقل بتسعة بالمئة من المرشحين الأولوين مارين لوبان مرشحة اليمين المتطرف، وإيمانويل ماكرون اللذين تشير الاستطلاعات إلى أن كل منهما يحظى بنسبة 26% من نوايا التصويت.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.