فرنسا

والد الرجل الذي قتل في مطار أورلي: "ابني ليس إرهابيا"

الشرطة أمام منزل زياد بن بلقاسم الذي قتل في مطار أورلي الباريسي بعدما هاجم عسكريين  18 آذار/مارس 2017
الشرطة أمام منزل زياد بن بلقاسم الذي قتل في مطار أورلي الباريسي بعدما هاجم عسكريين 18 آذار/مارس 2017 أ ف ب

أكد والد الشخص الذي قتل بعد أن هاجم عسكريين في مطار أورلي بباريس السبت لوسائل الإعلام أن ابنه "ليس إرهابيا، وأنه لم يكن يصلي أبدا، وكان يتناول الكحول". وذلك بعد أن أفرجت عنه الشرطة بعد ساعات من احتجازه على ذمة التحقيق.

إعلان

صرح والد زياد بن بلقاسم الذي قتل في مطار أورلي بباريس بعدما هاجم عسكريين، الأحد أن ابنه "ليس إرهابيا" وأن ما فعله سببه الكحول والمخدرات، حيث قال لإذاعة "أوروبا1" الفرنسية  "ابني ليس إرهابيا. لم يكن يصلي أبدا، وكان يتناول الكحول. هذا ما يحدث تحت تأثير الكحول والحشيش".

وتسبب بن بلقاسم في حالة هلع في مطار أورلي الدولي جنوب باريس صباح السبت عندما تمكن من السيطرة على سلاح جندية وتصويبه إلى رأسها. وقال إنه يريد أن "يستشهد في سبيل الله" ويقتل آخرين، لكن جنديين آخرين أطلقا عليه النار وقتلاه.

وجاء الهجوم بعد ساعتين من إطلاق زياد بن بلقاسم النار على الشرطة بعد أن أوقفته لتجاوزه السرعة المحددة عقب قضائه ليلة في حانة. وأصيب شرطي بجروح طفيفة في إطلاق النار.

معطيات أولية عن منفذ هجوم مطار أورلي

وكانت الشرطة قد احتجزت والده لفترة وجيزة الأحد وأفرجت عنه بعد التحقيق معه. وقال إن ابنه اتصل به بعد دقائق من "الحادث" "في حالة من الاضطراب الشديد". مضيفا "قال لي: سامحني يا أبي أرجوك، لقد أخطأت مع ضابط شرطة".

وبعد ذلك أنهى الاتصال وتوجه إلى المطار بعد أن سرق سيارة أخرى. وعقب ذلك سلم والده نفسه للشرطة حيث أبلغ لاحقا بمقتل ابنه.

ولا تزال الشرطة تحقق مع شقيق وابن عم بن بلقاسم بعد أن سلما نفسيهما.

 

فرانس24/ أ ف ب 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم