تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

فرنسا.. مناظرة تلفزيونية لاختبار مصداقية المرشحين!!

4 دقائق

في الصحف اليوم: تقدم قناة تي إف 1 الفرنسية مناظرة تلفزيزنية تجمع خمسة مرشحين للانتخابات الرئاسية الفرنسية. هذه المواجهة تعتبر حدثا غير مسبوق في السياسة الفرنسية، سيسمح بتقريب المرشحين من المواطنين، ومواجهة برامجهم والوقوف على تفاصيلها بعد أشهر من الجدل الذي ساد وسائل الإعلام حول مصداقية بعض المرشحين ومشاكلهم القضائية.

إعلان
تنظم مساء اليوم وبالضبط على الساعة التاسعة ليلا بتوقيت باريس مناظرة تلفزيونية على قناة تي إف 1 الفرنسية. المناظرة ستجمع المرشحين الخمس الكبار للانتخابات الرئاسية الفرنسية. صحيفة لوباريزيان أوجوردوي أون فرانس تكتب إنها سابقة في الحياة السياسية الفرنسية، وتضع الصحيفة صور المرشحين على الغلاف وتقول إن هذه المناظرة يمكنها أن تغير كل شيء في السباق إلى الإليزيه، كما يمكنها أن تخلط أوراق هذه الحملة الانتخابية الاستثنائية في تاريخ الجمهورية، خاصة وأن الكثيرين من الفرنسيين لم يحسموا بعد من هو مرشحهم المفضل.
سيغتنم المرشحون فرصة مرورهم على قناة تي إف 1 للدفاع عن برامجهم، هذه المناظرة ستكون بمثابة إشارة انطلاقة للحملة الانتخابية حسب صحيفة لوفيغارو، التي تقول إن المناظرة التلفزيونية تأتي عقب شهور من المهرجانات الانتخابية وتقديم البرامج والجدل في وسائل الإعلام. الصحيفة تقول إن ساعة المواجهة قد دقت بين المرشحين الكبار، لكن هذه المبادرة أثارت في الوقت نفسه غضب ستة مرشحين آخرين وهم الأقل حظوظا للفوز بهذه الانتخابات في استطلاعات الرأي، حسب ما نقرأه في صحيفة لو فيغارو.  
 
هكذا وأخيرا سنولي الاهتمام لما هو مهم وضروري في هذه الحملة وهو برامج المرشحين تقول افتتاحية صحيفة لو فيغارو، وترى أن مناظرة هذا المساء ستسمح بمواجهة برامج المرشحين والوقوف على تفاصيلها، كما ستكون بمثابة اختبار لمصداقية المرشحين ولا سيما أن فرنسا هي اليوم بلد مثقل بالديون والعجز في الموازنة مما يضاعف الضرائب على المواطنين ويعرقل النمو الاقتصادي ويزيد من نسب البطالة. الصحيفة ترى أن أول رهان يواجهه المرشحون هو الخروج من حالة الإنكار وقبول هذه الحقيقة ثم شرح الكيفبية التي يمكن بها وبشكل عاجل التغلب عن العجز والخروج من هذه الدوامة قبل ارتفاع نسب الفوائد وحصول أزمة مالية.
 
صحيفة لا كروا تنشر استطلاعا للرأي يعكس قلة ثقة الرأي العام الفرنسي في البرامج الاقتصادية للمرشحين. تقول الصحيفة إن خلق الوظائف والقدرة الشرائية والرعاية الاجتماعية هي الثلاثي الذي يأتي على رأس قائمة انشغالات الفرنسيين حسب ما وضحه استطلاع الرأي هذا والذي شمل كل شرائح المجتمع الفرنسي. المستطلعة آراؤهم يقولون إن تطلعاتهم فيما يخص التغلب على المشاكل الاقتصادية تأتي في مرتبة متقدمة بعيدا عن انشغالاتهم بالعدالة أو بالسكن أو مكانة فرنسا في العالم أو الثقافة.. لكن ناخبي حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف يضعون قضية الهجرة على رأس أولوياتهم معتبرين أنه يتضمن باقي المواضيع. نقرأ في صحيفة لاكروا.  
 
موقع لوهافينغتون بوست يتناول المهرجان الانتخابي الذي نظمه مرشح الحزب الاشتراكي بونوا هامون يوم أمس في قاعة بيرسي في باريس. نقرأ في الموقع الإخباري إنها بداية عودة هامون بعد أن بقي في المرتبة الرابعة في استطلاعات الرأي لأسابيع الحماس ساد قاعة بيرسي  وبونوا هامون انطلق في السباق الأخير ببرنامج اشتراكي محض.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.