تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافة

مدينة صفاقس التونسية تسلم "الأقصر" مشعل "عاصمة الثقافة العربية"

أ ف ب
3 دقائق

تسلمت فتاة مصرية ترتدي اللباس الفرعوني في حفل أقيم الاثنين في معبد الكرنك "المشعل الرمزي" الذي يتوج الأقصر المصرية "عاصمة الثقافة العربية" للعام 2017. ومشروع العواصم الثقافية العربية يقام تحت إشراف المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو)

إعلان

أصبحت مدينة الأقصر جنوب مصر، الاثنين عاصمة الثقافة العربية للعام 2017 بانتقال الشعلة إليها من مدينة صفاقس التونسية التي تقع على بعد 270 كيلومترا جنوب تونس العاصمة.

وسلمت فتاة تونسية ترتدي اللباس التقليدي لبلدها الشعلة لفتاة مصرية ترتدي الزي الفرعوني في معبد الكرنك، في احتفال تخلله عرض فيلم "مدينة الشمس" الذي أعده مكتب الأسكندرية عن آثار الأقصر. وتعد مدينة الأقصر أكبر متحف مفتوح في العالم، وتضم عددا كبيرا من المعابد والمقابر الملكية.

وقدمت عروض فنية في المسرح الذي شيدته دار الأوبرا المصرية في ساحة المعبد، أحياها المغنيان التونسي محمد الجبالي والمصري مدحت صالح، بمرافقة فرقة عبد الحليم نويرة للموسيقى العربية، إضافة إلى عروض من الرقص الشعبي.

وبدأت فكرة عاصمة الثقافة العربية بمبادرة من منظمة "يونسكو" مع مدينة القاهرة في العام 1996، ثم انتقلت الشعلة الرمزية بين عدد من المدن وصولا إلى صفاقس في العام الماضي. ومن المقرر أن تنتقل الشعلة إلى مدينة البصرة العراقية في العام المقبل. والهدف من هذه المبادة إظهار المخزون الحضاري لهذه المدن وتعزيز الحوار والتفاعل الثقافي.

وتقوم كل مدينة تحظى بهذا اللقب بتنظيم العديد من الأنشطة الرامية إلى النهوض بالعمل الثقافي العربي المشترك مثل المعارض وورش العمل والأسابيع الثقافية والعروض السينمائية والمسرحية والعمل على الترويج للصناعات الثقافية وتشجيع مبادرات القطاع الخاص لدعم الثقافة والاهتمام بالصناعات الإبداعية.

فرانس 24 / رويترز/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.