تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

فرنسا.. انتخابات رئاسية على وقع الفضائح المالية!!

في صحف اليوم: استقالة وزير الداخلية الفرنسي برونو لورو بعد كشف برنامج تلفزيوني توظيف ابنتية القاصرتين بشكل وهمي كمساعدتين برلمانيتين، وفضائح أخرى تلاحق مرشح حزب "الجمهوريون" فرانسوا فيون ووزير الاقتصاد السابق بيير موسكوفيسي.

إعلان

 

 وزير الداخلية الفرنسي برينو لورو يقدم استقالته مساء أمس، بعد ان كشف برنامج تلفزيوني أول من أمس عن الاشتباه به بتوظيف ابنتيه بشكل وهمي كمساعدتين برلمانيتين. صحيفة لوباريزيان أوجوردوي أون فرانستنقل كواليس هذه الاستقالة السريعة التي أتت بعد أقل من أربع وعشرين ساعة بعد بث البرنامج. وتنقل عن مستشار للإليزيه قوله إن الرئيس هولاند ورئيس وزرائه برنار كازنوف لم يكن لديهما من خيار آخر. وطالبا وزير الداخلية بالاستقالة، وذلك لتقديم النموذج المثالي في السياق السياسي الذي تشهده فرنسا بعد كشف عدد من الفضائح المالية المتعلقة بمرشحين للانتخابات الرئاسية.
ومن أهم المرشحين الذين تطالهم فضائح مالية مرشح الجمهوريين فرانسوا فيون. صحيفة لوموندالفرنسية تكتب إن التحقيقات في قضية فيون، حول الوظائف الوهمية المحتملة، لزوجته وابنيه قد توسعت لتشمل شبهات احتيال وتزوير. والمحققون تمكنوا من وضع أيديهم على وثائق في الجمعية الوطنية تدفع إلى الاعتقاد أن فيون وزوجته قد عمدا إلى التزوير لتبرير الأجور التي تقاضتها الزوجة.
لكن فضائح مرشح الجمهوريين لم تنته عند هذا الحد. أسبوعيةلو كانار أونشينيه تكشف اليوم أنه تقاضى خمسين ألف دولار لترتيب مقابلة بين ملياردير لبناني والرئيس الروسي فلاديمير بوتين. الصحيفة نقلت أن فيون حصل على هذ المبلغ للعب دور الوسيط بين الملياردير اللبناني فؤاد المخزومي ورئيس مجلس إدارة شركة توتال الفرنسية والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في العام 2015.
وأشارت الصحيفة إلى أن فيون تحرك من خلال شركته 2 إف كونساي والتي تولت تنظيم هذا اللقاء، موضحة أن الملياردير اللبناني هو من دفع المبلغ إلى فيون مقابل تسهيل لقائه مع بوتين.
أسبوعيةلوكانار أونشينيهتكشف معلومات تخص كذلك وزير الاقتصاد الاشتراكي السابق. والمفوض الأوروبي في الشؤون الاقتصادية بيير موسكوفيسي، وتقول الأسبوعية إنه تلقى كذلك بذلات فاخرة من قبل صديق. هذا الصديق هو تاجر نبيذ ومزود قصر الإليزيه وقصر ماتينيون بهذه المادة. هذه البذلات تلقاها موسكوفيسي في العام ألفين واثني عشر وآنذاك لم يكن البرلمانيون ملزمون بالتصريح بالهدايا التي يتلقونها حسب لو كانار أونشينيه، ويبقى السؤال ما إذا كانت هذه الهدايا أعطيت له من دون مقابل، تقول الصحيفة.
في باقي الشؤون السياسية الفرنسية ترى صحيفة لوفيغارو الفرنسية اليمينية أن زعيم حركة "إلى الأمام" إيمانويل ماكرون يهز الحكومة اليسارية.. وتعود الصحيفة على انضمام باربارا بومبيلي.. وهي كاتبة الدولة في التنوع البيولوجي، انضمامها إلى حملة ماكرون. تقول الصحيفة إنها أول عضو في الحكومة يدعم وبشكل رسمي إيمانويل ماكرون رغم أن الرئيس فرانسوا هولاند طلب من أعضاء حكومته عدم الكشف عن خياراتهم فيما يخص دعم المرشحين قبل تاريخ الرابع والعشرين من الشهر الجاري.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.