تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترامب ينوي المشاركة في قمة حلف الأطلسي المقبلة لطمأنة حلفائه

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في واشنطن في 21 آذار/مارس 2017
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في واشنطن في 21 آذار/مارس 2017 أ ف ب

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيشارك في 25 أيار/مايو في أول قمة يعقدها حلف شمال الأطلسي منذ توليه منصبه، في مسعى لطمأنة حلفائه القلقين حول التزام إدارته بالحلف وبشأن تصريحاته حول التقارب مع روسيا. وجاء هذا الإعلان بعد أن أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن الوزير ريكس تيلرسون سيتغيب عن القمة.

إعلان

أكد البيت الأبيض مساء الثلاثاء أن الرئيس دونالد ترامب سيشارك في 25 أيار/مايو في قمة حلف شمال الأطلسي في بروكسل، بهدف طمأنة الدول الأعضاء حول التزام الولايات المتحدة في الحلف.

وكانت وزارة الخارجية قد أعلنت قبل بضع ساعات أن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون سيغيب عن أول اجتماع له في الحلف. وأعلن مسؤول أمريكي أن توم شانون نائب تيلرسون سيحل محله في اجتماع وزراء خارجية دول الحلف المقرر في الخامس والسادس من نيسان/أبريل في بروكسل.

وكان من شأن هذا القرار إثارة قلق الحلف بعد انتقادات له من قبل ترامب الذي اعتبر أنه "عفا عليه الزمن".

ويمكن تبرير غياب تيلرسون بالزيارة المحتملة التي لم تؤكد بعد للرئيس الصيني شي جينبينغ إلى المقر الخاص لترامب في فلوريدا في مطلع نيسان/أبريل والتي سيحضرها تيلرسون.

إلا أن مسؤولي الخارجية أصروا على أن تيلرسون سيلتقي بكل الأحوال وزراء خارجية الحلف العسكري الذي يضم 28 دولة في مقر الوزارة بواشنطن هذا الأسبوع في اجتماع للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا.

وأفاد مسؤول أمريكي رفيع المستوى أن وزير الخارجية "كان التقى مسؤولين من أوكرانيا. وبعد هذه المشاورات واللقاءات، سيسافر في نيسان/أبريل إلى إيطاليا لحضور اجتماع مجموعة الدول الصناعية السبع ومنها إلى روسيا".

"حلف أطلسي قوي"

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية مارك تونر إنه تم اقتراح عدة تواريخ للاجتماع الوزاري للحلف الأطلسي ليتسنى لتيلرسون المشاركة، لكنه ذكر بأن على الدول الـ28 الأعضاء في الحلف المصادقة على جدول زمني جيد.

وشدد تونر على ضرورة عدم اعتبار غياب تيلرسون "بمثابة احتقار للحلف أو لالتزامنا في الحلف وفي أمن أوروبا"، مضيفا أن الولايات المتحدة "تظل ملتزمة 100% داخل الحلف".

من جهته، أعلن الحلف أن أمينه العام ينس ستولتنبورغ سيلتقي ترامب في واشنطن في 12 نيسان/أبريل من أجل التباحث في "أهمية حلف أطلسي قوي".

وسيلتقي المسؤولان مرة ثانية في 25 أيار/مايو في القمة الأولى للحلف منذ انتخاب ترامب. وكان الاجتماع مقررا في أواخر أيار/مايو، وأكدت متحدثة باسم الحلف الموعد الثلاثاء.

وأكد البيت الأبيض في بيان مقتضب مساء الثلاثاء قدوم ترامب إلى بروكسل وقال إن "الرئيس يتطلع للقاء نظرائه في حلف شمال الأطلسي من أجل التأكيد مجددا على التزامنا إزاء حلف شمال الأطلسي، ومناقشة مسائل حيوية للحلف ولا سيما تقاسم المسؤولية بين الحلفاء ودور الحلف الأطلسي في الحرب على الإرهاب".

وشدد ستولتنبورغ إثر لقاء مع وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس الثلاثاء في البنتاغون على أن الحلف يخدم أيضا مصالح الولايات المتحدة، وليس فقط الاتحاد الأوروبي.

وقال الأمين العام "حلف أطلسي قوي مفيد أيضا للولايات المتحدة، لأن الاستقرار في أوروبا جيد للجميع".

وحاول طمأنة الإدارة الأمريكية التي تريد مساهمة أكبر من الدول الأوروبية من خلال الإشارة إلى ضرورة "تقاسم العبء بشكل أكثر تكافؤا".

"شكوك متزايدة"

لكن وبالنظر إلى الدور الحاسم الذي تلعبه الولايات المتحدة، سيوجه تغيب وزير خارجيتها ضربة إلى الاجتماع المقبل، وسيغذي شكوك بعض الدول الأعضاء خصوصا في أوروبا الشرقية القلقة إزاء روسيا.

وعملت الولايات المتحدة خلال عهد الرئيس السابق باراك أوباما مع الحلف الأطلسي لحشد الدعم لحكومة كييف الموالية للغرب بعد ضم روسيا شبه جزيرة القرم ودعمها للانفصاليين في شرق أوكرانيا.

وهدف نشر المزيد من قوات الحلف الأطلسي في دول البلطيق وبولندا الذي تزامن مع فرض عقوبات اقتصادية على روسيا، لإرسال إشارة إلى الكرملين بوقف تدخلاته.

إلا أنه خلال حملته الرئاسية عام 2016، تبنى ترامب نبرة أكثر مرونة مع موسكو، حتى أنه عبر عن إعجابه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فيما اعتبر أن "الزمن عفا" على الحلف الأطلسي.

 

فرانس24/ أ ف ب
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.