تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

استعادة جامع النوري.. نهاية تنظيم "الدولة الإسلامية"؟!!

في صحف اليوم: معركة الموصل واقتراب القوات العراقية من جامع النوري الذي كان قد أعلن منه زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" ما سماه "الخلافة". مدينة قراقوش العراقية المسيحية صارت مدينة أشباح، ولم يعد إليها المدنيون بعد 4 أشهر من تحريرها. والردود على القرارات الأخيرة لإدارة ترامب حول الرعاية الصحية ومنع مسافرين قادمين من دول شرق أوسطية ومن شمال أفريقيا من حمل أجهزة إلكترونية داخل مقصورة الطائرة.

إعلان

البداية من العراق. صحيفة ليبراسيون الفرنسية تنقل أحداث معركة الموصل وتقول إن الجيش العراقي يواصل هجومه على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية، لكن أزقة المدينة القديمة الضيقة ووجود القناصة على الأسطح وحضور المدنيين يعرقل تقدم القوات العراقية. القوات العراقية باتت على بعد سبعمئة متر تقريبا من جامع النوري وهو المسجد الذي كان قد أعلن منه أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية ما سماه الخلافة في العام 2014. الصحيفة تقول إن رؤساء الجيش العراقي مقتنعون أن استعادة المسجد ستكون بمثابة نهاية التنظيم في المدينة وفي العراق. والأحياء المجاورة للمسجد ستسقط تباعا عندما يحرر.
تحقيق آخر من مدينة قرقوش العراقية نجده على صفحات لوفيغارو الفرنسية.الصحيفة تعود على صعوبة إعمار المدينة بعد أربعة أشهر من تحريرها من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية، وتكتب لوفيغارو إن قرقوش التي كانت بمثابة عاصمة للمسيحيين في محافظة نينوى، وكان يسكنها حوالي خمسين ألف ساكن صارت خالية وعبارة عن أطلال، لم تعد إليها بعد أي عائلة، ولا توجد فيها إلا وحدات مسيحية شبه مسلحة لحفظ الأمن. تورد الصحيفة تصريحات لباحث بلجيكي مختص في شؤون هذه المنطقة من العراق وهو بونوا كانبوس يقول إن الخطر الذي يحدق بالمدينة هو أكبر من إعادة الإعمار. هذا الخطر يتمثل في انعدام الكثافة السكانية والتنوع السوسيو - اقتصادي الضروري لإحياء المدينة.

في باقي الشؤون الدولية، فرضت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا قيودا على الأجهزة الإلكترونية التي يحملها مسافرون قادمون من دول من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. صحيفة العرب تقول إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم تنفذ ما وعدت به من إجراءات كبرى تمس أساسيات السياسة الأمريكية في مناطق مختلفة من العالم، واستغرق عملها في تفاصيل صغيرة كمنع مسافرين قادمين من بعض الدول من دخول الولايات المتحدة وتتبع نوعية الأجهزة التي يسمح باصطحابها داخل مقصورة الطائرة. هذا القرار الأخير تكتب الصحيفة أثار تساؤلات حول مدى قدرة إدارة ترامب على تنفيذ الوعود التي قطعتها للخروج بالولايات المتحدة من عثرات عصر الرئيس السابق باراك أوباما.
وافتتاحية صحيفة نيويورك تايمزتنتقد سعي الجمهوريين إلى تعديل قانون الرعاية الصحية الذي كان الرئيس السابق باراك أوباما قد أقره قبل عشر سنوات. الجمهوريون يحشدون الدعم داخل الكونغرس لأجل التصويت بنعم لتمرير اقتراحاتهم لمراجعة قانون ما يعرف بأوباما كير. الصحيفة ترى أن مشروع القانون الحالي يعكس حقيقة أساسية فعلى عكس الرئيس أوباما الذي كان هدفه الواضح هو توسيع فرص الحصول على الرعاية الصحية، فإن الجمهوريين ليس لديهم فكرة متماسكة أو رؤية مشتركة لما يريدون تحقيقه وما هي المشكلة التي يعتزمون حلها، حسب نيويورك تايمز.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.