تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

فرانسوا فيون يتهم الرئيس الفرنسي بالوقوف وراء مؤامرة ضده!!

في جولتنا للصحف المتعلقة بالانتخابات الفرنسية نتوقف عند الجدل الذي أثاره فرانسوا فيون مرشح اليمين للانتخابات الرئاسية بشأن مزاعم تتعلق باستخدام الرئيس الفرنسي لأشرطة تنصت قضائية لصالحه، ثم ننتقل للدعم الذي قدمه وزير الدفاع لمرشح الوسط إيمانويل ماكرون، لنخلص بالحديث عن الصعوبات التي يواجهها المرشح الاشتراكي بونوا هامون في استطلاعات الرأي.

إعلان

في جولتنا  الصحف المتعلقة بالانتخابات الفرنسية  نتوقف عند مقال من صحيفة لوفيغارو التي عادت الى الجدل الذي أثارته تصريحات فرانسوا فيون خلال مقابلة على القناة الثانية, مرشح اليمين طالب بفتح تحقيق بعد ما تضمنه كتاب لثلاثة صحفيين تحت اسم
  حول ما يمكن تسميته "ّبفضيحة دولة"، مزاعم تفيد بحسب لوفيغارو أن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يستخدم أشرطة التنصت القضائية في مكتبه، وهو ما يرفضه مرشح اليمين جملة و تفصيلا و يعتبره أمرا غير مشروع. لوفيغارو عادت الى بعض مقاطع الكتاب بالقول إن مسرح الملفات القضائية يبنى على أساس آلية معقدة وهولاند تمكن من الاستفادة منها تقول الصحيفة الفرنسية التي أشارت الى أن تصريحات فيون أقنعت ثمانية وعشرين في المئة فقط من الفرنسيين بحسب استطلاع للرأي لكنه في المقابل أبقى على نقاطه الايجابية بين أنصاره.

ومن الصعوبات التي تواجه فرانسوا فيون، ننتقل الى مرشح آخر، إيمانويل ماكرون الذي حصل على دعم شخصية سياسية مهمة ممثلة في شخص وزير الدفاع جون إيف لودريون  تقول لوباريزيان
الصحيفة الفرنسية عادت الى هذا الدعم القوي الذي حصل عليه ماكرون وأسبابه التي تعود بحسب الصحيفة الى الحسابات الشخصية بين لودريان وهامون. الصحيفة الفرنسية أشارت الى الثقل الذي سيلعبه دعم وزير الدفاع بالنسبة لحملة ماكرون الانتخابية ولاسميا بعد الانتقادات التي وجهت لمرشح "الى الأمام" بشأن ضعف اقتراحاته فيما يتعلق بالملفات السيادية.

وبونوا هامون المرشح الاشتراكي يواجه صعوبات بحسب صحيفة لاكروا حيث تمكن مرشح اليسار الراديكالي جون لوك ميلانشون من اللحاق به في استطلاعات الرأي تقول الصحيفة التي تشير بأن هامون لم يتمكن بعد من وضع بصمته على هذه الانتخابات. لاكروا عادت ايضا الى الدعم الذي عوض أن يذهب الى هامون، الذي ينتمي الى نفس العائلة السياسية، ذهب الى مرشح آخر.. مرشح الوسط، أمر رفضه انصار هامون وذلك قبل شهر من الدورة الاولى من الانتخابات. الصحيفة الفرنسية حذرت من تهميش المرشح الاشتراكي ولاسيما وأن الصعوبات تتراكم بالنسبة له، رغم ذلك لا يعتزم هامون إحداث تغيير في برنامجه لكنه يريد التركيز على المضمون.


الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.