تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

وزير الدفاع الفرنسي: "معركة الرقة ستبدأ في الأيام القادمة"

وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان
وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان أ ف ب/ أرشيف
3 دقائق

قال وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان اليوم الجمعة إنه من المرجح أن تبدأ معركة استعادة مدينة الرقة السورية من تنظيم "الدولة الإسلامية" خلال الأيام القادمة، مؤكدا أن على التحالف الدولي مواصلة الضغط على التنظيم المتطرف في سوريا والعراق.

إعلان

أعلن وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان الجمعة أن معركة استعادة مدينة الرقة معقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا ستبدأ "في الأيام المقبلة".

وقال لودريان لشبكة "سي إن نيوز" إنه "لطالما قالت فرنسا إن الرقة هدف رئيسي... اليوم يمكننا القول إن الرقة محاصرة وإن معركة الرقة ستبدأ في الأيام المقبلة".

وتعتبر الرقة (شمال) والموصل بشمال العراق حيث تشن قوات النظام عملية لاستعادتها منذ أواسط تشرين الأول/أكتوبر، أحد معقلي التنظيم الجهادي الرئيسين في المناطق الخاضعة لسيطرته.

وتابع الوزير الفرنسي "ستكون معركة قاسية جدا لكن أساسية لأنه وبمجرد سيطرة القوات العراقية على أحد المعقلين والتحالف العربي الكردي على الآخر فإن ’داعش‘ (تنظيم ’الدولة الإسلامية‘) سيواجه صعوبة حقيقية في الاستمرار".

ومضى يقول إن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي "يواجه صعوبات اليوم" ولذلك "علينا مواصلة الضغوط"، مشيرا إلى اجتماع "في الأيام المقبلة" في واشنطن مع نظيره الأمريكي جيمس ماتيس.

وفي ما يتعلق بالموصل، توقع لودريان استعادة السيطرة بالكامل على المدينة "في الأسابيع المقبلة".

وشدد "’داعش‘ سيخسر"، مضيفا أن "العمل المشترك بين القوات العراقية والتحالف الدولي التي تشارك فيه فرنسا سيتمكن تدريجيا من استعادة الموصل".

وتشارك فرنسا بـ1500 عسكري من طيارين وخبراء مدفعية ومستشارين للقوات العراقية لدعمها ضد الجهاديين. وتابع لورديان أن مدافع "سيزار" الفرنسية الصنع تطلق "مئة قذيفة في اليوم" لإسناد القوات العراقية في هجومها.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية هذا الأسبوع إن التحالف ضد "الدولة الإسلامية" الذي تقوده الولايات المتحدة أنزل للمرة الأولى قوات برية خلف خطوط العدو قرب بلدة الطبقة التي يسيطر عليها التنظيم في شمال سوريا ليفتح جبهة جديدة في حملة استعادة الرقة.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.