روما

قادة دول الاتحاد الأوروبي يؤكدون على الوحدة في ذكرى تأسيسه الستين

وزارة الخارجية الفرنسية تضاء بألوان العلم الأوروبي احتفاء بالذكرى الـ60 لمعاهدة روما المؤسسة للاتحاد
وزارة الخارجية الفرنسية تضاء بألوان العلم الأوروبي احتفاء بالذكرى الـ60 لمعاهدة روما المؤسسة للاتحاد أ ف ب

يلتقي قادة الدول الأوروبية في العاصمة الإيطالية اليوم السبت للتأكيد على وحدتهم في الذكرى الستين لتوقيع اتفاقية روما التي تأسس بموجبها الاتحاد، والتي وقعت في 25 آذار/مارس 1957، وذلك في وقت يواجه فيه الاتحاد أصعب التحديات في تاريخه بعد قرار بريطانيا بدء إجراءات الانسحاب من الاتحاد، وأزمة الهجرة، والخلافات المستمرة بين دول الاتحاد حول مسائل اجتماعية واقتصادية.

إعلان

 يجدد قادة دول الاتحاد الأوروبي خلال قمة خاصة السبت في روما التأكيد على الوحدة في الذكرى السنوية الستين لتأسيس التكتل رغم انفصال بريطانيا الوشيك.

ويلتقي قادة الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في قصر يعود إلى عصر النهضة في العاصمة الإيطالية تم فيه توقيع المعاهدة التأسيسية للاتحاد في 25 آذار/مارس 1957.

ولكن الغائب الأكبر سيكون رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي التي قررت إطلاق عملية انفصال بلادها عن الكتلة الأوروبية الأربعاء المقبل.

قبل 60 عاما، تعهدت ألمانيا وفرنسا وإيطاليا ودول بنلوكس (بلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ) بـ"إقامة أسس اتحاد يسعى دائما إلى تقارب أكبر بين الشعوب الأوروبية".

وسيؤكد المشاركون في القمة السبت على أن "الاتحاد واحد ولا ينفصم" في رد واضح على بريكسيت، بحسب مسودة البيان الختامي التي اطلعت عليها وكالة فرانس برس، وعلى أن "أوروبا هي مستقبلنا المشترك".

إلا أن الاتحاد الذي يحتفل السبت بالذكرى الستين لتأسيسه يمر الآن بأسوأ أزمة في تاريخه، وتتنازعه الخلافات والشكوك والمعارضة الشعبية.

وحذر البابا فرنسيس عند استقباله القادة الأوروبيين في الفاتيكان مساء الجمعة من أن الاتحاد "مهدد بالموت" إذا لم يعد إلى مبادئ الآباء المؤسسين "كالتضامن".

وتابع البابا "أوروبا يعود إليها الأمل عبر التضامن الذي يشكل أقوى ترياق ضد الشعبويات المعاصرة"، وذلك في معرض حديثه عن المهاجرين والشباب.

حتى إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي تعتبر نموذجا للشعبوية وتؤيد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "هنأت" التكتل على الذكرى الستين لتأسيسه، وأشادت بالالتزام المشترك من أجل تعزيز "الحرية والديمقراطية ودولة القانون".

يواجه الاتحاد الذي ابتدأ مشواره بست دول فقط، أسوأ أزمة في تاريخه اليوم، فهو أمام تحديات بريكسيت وأيضا موجات الهجرة والتباطؤ الاقتصادي والتهديدات الجهادية وغيرها.

وصرح رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر "يجب أن تطلق قمة روما بداية فصل جديد من أجل أوروبا موحدة من 27 دولة".

"وتائر مختلفة"

لكن حتى "بيان روما" لم ينج فعليا من الانقسامات بين الأوروبيين.

فقد مارست اليونان التي لديها اعتراضات على الفصل الاجتماعي وبولندا التي ترفض فكرة أوروبا بـ"سرعات متفاوتة" التي تؤيدها برلين وفرنسا ضغوطا من أجل تعديل البيان الختامي بشكل يناسبهما.

فقد طلبت اليونان التي لا تزال تعاني أزمة اقتصادية وخلافا مع ألمانيا من شركائها في الاتحاد والجهات الدائنة حماية أفضل لحقوق العمال اليونانيين الذين أنهكتهم سنوات الإصلاحات والتقشف الصارم.

وعليه فإن التكتل سيتعهد لليونان العمل من أجل اتحاد "يعزز التقدم الاقتصادي والاجتماعي... ويأخذ في الاعتبار تنوع الأنظمة الاجتماعية والدور الأساسي للشركاء الاجتماعيين".

وأما في ما يتعلق بموضوع أوروبا بـ"سرعات متفاوتة" الأكثر إثارة للجدل والذي يدعو إلى مراعاة التباينات الاقتصادية والاجتماعية بين دول الاتحاد، فقد تم استخدام صيغة "أوروبا بوتائر مختلفة" في البيان الختامي.

وسيلتزم الاتحاد "العمل معا وإذا اقتضى الأمر بوتائر مختلفة وبزخم مختلف مع التقدم في الاتجاه نفسه كما فعلنا في الماضي عملا بالمعاهدات ومع ترك الباب مفتوحا أمام الذين يريدون الانضمام إلينا لاحقا".

وتم إعداد هذه الفقرة بعناية لتهدئة مخاوف بولندا ودول مترددة أخرى تخشى أن يتم استبعادها بسبب معارضتها المتكررة لمشاريع بروكسل في ما يتعلق خصوصا بسياسات الهجرة.

رغم كل شيء لا يزال هناك أمل حقيقي بالنجاح رغم بطء عملية الاندماج التي انطلقت من مشروع طموح جدا.

وتقول بريجيد لافان مدير مركز روبرت شومان للدراسات المتقدمة في المعهد الأوروبي في فلورنسا بإيطاليا لفرانس برس "لا أرى تغيرا جذريا في أوروبا لأن الأمور لا تتم بهذا الشكل".

وتضيف لافان "لكنني أعتقد أنه وبعد إجراء كل الانتخابات (الفرنسية - الألمانية) في 2017 وتغير المشهد السياسي في أوروبا، فاننا سنشهد ما أسميه انطلاقة إصلاحية".

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم