تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السلطة الفلسطينية تتقدم بمشروع للقمة العربية يطالب بعدم نقل السفارات في إسرائيل إلى القدس

اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة السبت 28 أيار/مايو 2016
اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة السبت 28 أيار/مايو 2016 أ ف ب / أرشيف

اجتمع وزراء الخارجية العرب الاثنين في الأردن للتحضر للقمة العربية التي ستنطلق الثلاثاء، وفي هذا الإطار قدم ممثلون عن السلطة الفلسطينية مشروع قرار يطالب جميع الدول بعدم نقل سفاراتها من تل أبيب إلى القدس، في إشارة غير مباشرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي صرح عدة مرات أنه يعتزم نقل التمثيل الدبلوماسي لبلاده في إسرائيل إلى القدس.

إعلان

بدأ وزراء الخارجية العرب اجتماعهم الاثنين في البحر الميت للتحضير لمشاريع القرارات التي ستقدم للقادة العرب لإقرارها. وتحتل القضية الفلسطينية إضافة‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬إلى قضايا أخرى تتعلق بالوضع في اليمن وسوريا والعراق وليبيا الجانب الأكبر من أعمال القمة.

وقال رياض المالكي وزير خارجية فلسطين الاثنين إن مشروع القرار الفلسطيني المقدم إلى القمة العربية سيكتفي بمطالبة جميع الدول بعدم نقل سفاراتها من تل أبيب إلى القدس دون الإشارة إلى دولة بعينها. وأضاف "نحن نعالج المبدأ. هو واضح
في بند مشروع القرار الذي يقول كيفية التصرف مع الدول التي تفكر في نقل بعثتها أو سفارتها من تل أبيب إلى القدس وبالتالي قد لا تكون الأمور منحصرة في دولة بعينها".

وقال "من المهم بمكان أن يصدر عن القمة بيان واضح بخصوص هذا الموضوع لكي يصل إلى كل عواصم الدول فكرت أو قد تفكر في نقل سفاراتها."

وقال المالكي بعد انتهاء اجتماع وزراء الخارجية العرب إنه تم الاتفاق على كافة مشاريع القرارات المقدمة إلى الوزراء مضيفا أن "الملف الليبي أخذ بعض الوقت في النقاش ولكن في النهاية تم الاتفاق على مشروع القرار المتعلق في ليبيا بعد إجراء بعض التعديلات عليه".

وجاء في نص القرار المتعلق بليبيا "التأكيد مجددا على الالتزام باحترام وحدة وسيادة ليبيا وسلامة أراضيها وعلى رفض التدخل الخارجي أيا كان نوعه ما لم يكن بناء على طلب من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني وبالتنسيق معه".

وأعرب وزراء الخارجية العرب في قرارهم "عن القلق إزاء تمدد أعمال الجماعات الإرهابية في ليبيا." كما أقر وزراء الخارجية إضافة إلى مشاريع القرارات المتعلقة بالقضية الفلسطينية "التأكيد على الالتزام بالحفاظ على سيادة سوريا ووحدة أراضيها واستقرارها وسلامتها الإقليمية".

فرانس24/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.