تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأمم المتحدة: غوتيريس يدعو العرب للتضامن بوجه التحديات في قمة البحر الميت

 اجتماع لوزراء الخارجية العرب في منطقة البحر الميت في 27 اذار/مارس 2017  للتحضير للقمة العربية
اجتماع لوزراء الخارجية العرب في منطقة البحر الميت في 27 اذار/مارس 2017 للتحضير للقمة العربية

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس الدول العربية إلى الوحدة من أجل مواجهة التحديات السياسية والأزمات التي تعيشها. واعتبر أنها أهم عنصر لتحقيق الاستقرار في المنطقة.

إعلان

صرح أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، الذي كان في زيارة إلى مخيم الزعتري للاجئين السوريين (نحو 85 كلم شمال شرق عمان)، أمام الصحافيين بأن "التضامن العربي مهم جدا".

الوحدة ضرورية

وناشد المسؤول الأممي الدول العربية، من داخل المخيم الذي يستقبل قرابة 80 ألف لاجئ سوري، أن تتحد وأردف "هذه حقيقة فكلما كانت هذه الدول متفرقة سمحت للآخرين بالتدخل والتلاعب بالأوضاع وخلق عدم الاستقرار وتغذية النزاعات، وسهلت حياة المنظمات الإرهابية".

وأكد غوتيريس خلال أول جولة له بالمخيم، بصفته أمينا عاما للأمم المتحدة، بأن "اتحاد العرب عنصر مهم جدا لتحقيق الاستقرار للمنطقة ولهؤلاء الناس، اللاجئين السوريين، بأن يجدوا مستقبلا يلبي طموحاتهم".

وصل غوتيريس إلى عمان للمشاركة في اجتماع القادة العرب في القمة العربية الثامنة والعشرين التي نطلق أشغالها يوم الأربعاء على ضفاف البحر الميت.

اللاجئون في الأردن

وتجول غوتيريس في مخيم الزعتري ليتفقد مدرسة للبنات، ومركزا لخدمة اللاجئات، فيما أطلعه مسؤولو الأمم المتحدة هناك على أوضاع المقيمين في المخيم الذي يقع في محافظة المفرق على بعد 85 كلم شمال شرق عمان، قرب الحدود مع سوريا.

وبحسب الأمم المتحدة، هناك نحو 630 ألف لاجئ سوري مسجلين في الأردن، بينما تقول المملكة أنها تستضيف نحو 1,4 مليون لاجئ منذ اندلاع النزاع في سوريا في آذار/مارس 2011.

وبسبب المخاوف الأمنية، خفض الأردن من عدد نقاط العبور للاجئين القادمين من سوريا من 45 نقطة في العام 2012 إلى نقطتين في شرق المملكة في العام 2015.

وما زال الأردن من بين دول عربية قليلة تحتفظ بعلاقات دبلوماسية مع سوريا التي يشترك معها بحدود يقارب طولها 370 كيلومترا.

وتقول المملكة إنها تحتاج دعما بقيمة 7,7 مليارات دولار للفترة من 2017-2019 للتعامل مع أزمة اللاجئين السوريين.

فرانس 24/ أ ف ب

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.