تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

برنامج مارين لوبان "خطير على الاقتصاد الفرنسي"!!

في صحف اليوم: خشية رجال الأعمال والمصارف من صعود اليمين المتطرف إلى السلطة، باعتبار برنامج مرشحة حزب الجبهة الوطنية مارين لوبان خطيرا على الاقتصاد. برنامج مرشح حركة إلى الأمام إيماويل ماكرون يوصف بالغامض والمكلف في بعض الصحف، لكن هذا لم يمنع رئيس الوزراء السابق مانويل فالس من الانضمام إلى حملته. في الصحف الفرنسية كذلك توجيه الاتهام لزوجة مرشح حزب الجمهوريون فرانسوا فيون في قضية الوظائف الوهمية.

إعلان
صحيفة لو باريزيان أوجوردوي أون فرانس تهتم على غلافها بمرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان. مارين لوبان التقت أمس بعض أعضاء حركة الشركات الفرنسية. وهي منظمة أرباب العمل في فرنسا. هذا اللقاء ساده التوتر تقول الصحيفة. وتذكر أنها المرة الأولى التي يحظى فيها مرشح اليمين المتطرف بدعوة أرباب العمل الكبار في فرنسا. مارين لوبان تخيف عالم المال والأعمال، لأنها تعد بالخروج من الاتحاد الأوروبي والتخلي عن العملة الأوروبية الموحدة، والعودة إلى الفرنك الفرنسي، وتصف الصحيفة في الافتتاحية برنامج لوبان الاقتصادي بالخطير على الشركات والمصارف، لكن الصحيفة متأكدة أن مارين لوبان ستمر إلى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية. الصحيفة تحصي عوامل نجاح مارين لوبان ومن بين هذه العوامل فشل الأحزاب الأخرى وانشغالها بالنقاشات حول الفضائح والطبخات الانتخابية، عوض تسليط الضوء على تناقضات برنامج اليمين المتطرف.
 
برنامج آخر يلقى انتقادات بحسب صحيفة لوفيغارو الفرنسية. هذا البرنامج هو برنامج مرشح حركة إلى الأمام إيمانويل ماكرون. الصحيفة تقول إنه وحسب الكثير من الدراسات فإن مشروع حركة الى الأمام لن ينعش الاقتصاد وسيكلف أكثر مما هو مقرر، بسبب التكاليف الإضافية التي أعلن عنها المرشح. الصحيفة ترى أن وعود ماكرون بتوفير 60 مليار يورو في نهاية ولايته المحتملة قد يكون غير كاف لإنعاش الحسابات العامة، وتنتقد الصحيفة في الافتتاحية وعود ماكرون الاقتصادية وتصفها بغير الواضحة والتي ستديم الوضعية الحالية. 
 
إيمانويل ماكرون قد يلقى دعم رئيس الوزراء السابق مانويل فالس. صحيفة لوباريزيان أوجوردوي أون فرانس تكتب أن فالس أكد يوم أمس خلال وجبة غذاء مع عدد من المقربين أن التصويت المفيد يقتضي التصويت لصالح ماكرون. ماكرون هو الوحيد القادر على وقف صعود اليمين المتطرف حسب فالس. الصحيفة تقول إن دعم فالس لماكرون لم يعد سرا يخفى على أحد، ولا سيما بعد دعوة رئيس الوزراء السابق البارحة أمام عشرات البرلمانيين في الجمعية الوطنية دعوتهم إلى تحمل مسؤولياتهم بعد أن انتقد مرشح معسكره بونوا هامون، وقال عنه إنه يساهم في صعود مرشح اقصى اليسار جون لوك ميلانشون في استطلاعات الرأي ويساهم كذلك في وصول اليمين المتطرف إلى السلطة.
 
وجه القضاة الفرنسيون الاتهام لزوجة مرشح حزب الجمهوريون فرانسوا فيون في قضية الوظائف الوهمية، تكتب صحيفة لوموند وتقول الصحيفة إن القضاة استمعوا لأقوال بينلوب فيون لساعات طويلة يوم أمس قبل أن يوجهوا لها الاتهام بالتآمر واخفاء اختلاس أموال عامة، والتآمر وإخفاء استغلال ممتلكات عامة.. وإخفاء احتيال خطير، مما يجعلها ثالث المتهمِين في هذه القضية بعد فرانسوا فيون ومسؤول آخر في البرلمان.
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.