تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العراق

التحالف الدولي: الخناق يضيق على أقل من ألف جهادي يتحصنون في الموصل

أ ف ب
2 دقائق

أعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" الخميس، أن عدد الجهاديين في الموصل يقدر بأقل من ألف جهادي بعدما كان يناهز الألفين عند بدء المعركة على غرب الموصل.

إعلان

قدر التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" أن أقل من ألف جهادي لا يزالون في الموصل حيث تخوض القوات العراقية معارك شرسة بدعم من التحالف، بحسب ما صرح مسؤول عسكري أمريكي الخميس.

وقال الكولونيل جو سكروكا متحدثا باسم التحالف إن عدد الجهاديين كان "يناهز ألفين" لدى بدء الهجوم على غرب الموصل منتصف شباط/فبراير، و"نعتقد أنهم أقل من ألف حاليا".

وسبق أن سيطرت القوات العراقية التي تضم نحو مئة ألف عنصر على شرق المدينة وهي تتقدم في غربها وتحديدا في وسطها القديم بإسناد جوي من التحالف في حين قتل مدنيون في غارات جوية.

وأوضح المتحدث الأمريكي أن تنظيم "الدولة الإسلامية" يتعمد دفع التحالف إلى ارتكاب أخطاء عبر جمع المدنيين في مبان ثم محاولة تعريضها لغارات جوية.

وأضاف أن "تنظيم الدولة الإسلامية يدفع مدنيين إلى دخول مبنى ويحاول حض التحالف على شن هجوم" للاستفادة من "استياء الرأي العام" ومن مناخ "الرعب".

وتابع "للمرة الأولى بالأمس صورنا مشاهد فيديو" لهذا الأسلوب، لافتا إلى أن "مقاتلين من تنظيم "الدولة الإسلامية" يجبرون مدنيين على دخول مبنى عبر قتل واحد منهم يبدي مقاومة ثم يستخدمون هذا المبنى" لإطلاق النار على القوات العراقية.

وأقر القائد العسكري للتحالف الجنرال ستيفن تاونسند هذا الأسبوع بأن ضربة للتحالف في 17 آذار/مارس تسببت "على الأرجح" بمقتل عشرات المدنيين.

لكن القادة العسكريين الأمريكيين يؤكدون أن الذخائر التي استخدمت في اليوم المذكور لا تكفي لإحداث هذا الكم من الدمار والخسائر البشرية. وهم يشتبهون بأن المبنى فخخ أو أن انفجار شاحنة مفخخة أحدث قدرا أكبر من الأضرار.

 فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.