تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السفارة الفرنسية في الصين تدعو مواطنيها للحذر بعد اعتداء على فرنسي

مدينة شنغهاي الصينية
مدينة شنغهاي الصينية أ ف ب/ أرشيف

طلبت السفارة الفرنسية في بكين من رعاياها التيقظ والحذر بعد أن تعرض فرنسي لاعتداء بشفرة موس في مدينة شنغهاي الأربعاء. وقالت الشرطة الصينية إن الفرنسي أصيب بجرح سطحي في الرقبة، وإن المعتدي "يعاني من اضطرابات نفسية". ولم يربط بيان السفارة بين الحادث وما شهدته باريس من احتجاجات للجالية الصينية إثر مقتل صيني برصاص الشرطة الفرنسية.

إعلان

دعت سفارة فرنسا في الصين الفرنسيين إلى "أكبر قدر من التيقظ" بعد تعرض فرنسي الأربعاء لاعتداء بشفرة موس في شنغهاي وإصابته بجروح سطحية، وفق شرطة شنغهاي.

وهرب المعتدي بعد تدخل الزميل الصيني للفرنسي لإسعافه، لكن الشرطة ألقت القبض عليه، وفق ما أعلنت السفارة على موقعها.

وقالت شرطة شنغهاي الجمعة على موقع التواصل الاجتماعي "ويبو" إن "أجنبيا أصيب بجرح سطحي في الرقبة" الأربعاء، وإن المشتبه به الموقوف "يعاني من اضطرابات نفسية".

ولم يقم بيان السفارة الفرنسية أي صلة بين هذا الحادث ومقتل صيني الأحد في باريس برصاص شرطي فرنسي في ظروف ملتبسة. ونظم الصينيون على الأثر في فرنسا تجمعات شهدت صدامات مع الشرطة.

وطالبت بكين فرنسا بحماية مواطنيها إثر الحادث الذي حظي بتغطية إعلامية واسعة في الصين.

ويندر أن يتعرض غربيون لاعتداءات في الصين. في 2015، تعرض فرنسي لهجوم بالسيف في بكين قتلت خلاله زوجته.

 

فرانس24/ أ ف ب
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.