تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترامب سيوقع مرسومين لاستهداف الدول "الغشاشة" في التجارة العالمية

سيوقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مرسومين يهدفان إلى تحديد أسباب العجز التجاري الأمريكي والمسؤولين عنه
سيوقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مرسومين يهدفان إلى تحديد أسباب العجز التجاري الأمريكي والمسؤولين عنه أ ف ب

يستعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتوقيع مرسومين يهدفان إلى تحديد أسباب العجز التجاري في بلاده والمسؤولين عنه . وسيسعى ترامب من خلال المرسومين إلى مراجعة اتفاقات التبادل الحر ووضع لائحة تتناول "كل بلد وكل منتج على حدة وتحدد مواضع الغش".

إعلان

واصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حملته لتعديل قواعد التجارة العالمية طالبا الجمعة من إدارته تحديد البلدان المسؤولة عن العجز التجاري الأمريكي، مستهدفا الصين بشكل خاص وعددا من الدول الأوروبية.

وسيوقع ترامب مرسومين يهدفان إلى تحديد أسباب العجز التجاري الأمريكي والمسؤولين عنه، سعيا لتحقيق هدفه المعلن بحماية العمالة الأمريكية من عواقب العولمة المفتوحة عبر مراجعة في العمق لقواعد التجارة العالمية المرتكزة على مفهوم التبادل الحر.

ويسعى المرسومان بحسب وزير التجارة ويلبر روس إلى وضع لائحة في غضون 90 يوما تتناول "كل بلد وكل منتج على حدة" وتحدد مواضع "الغش" واتفاقات التبادل الحر التي لم يف موقعوها بالتزاماتهم في إطارها.

وأضاف روس أن هذا العمل الإحصائي "سيشكل ركيزة لقرارات الإدارة" التي تبنت منذ البداية انعطافة جذرية على صعيد التجارة، ولجأت إلى الحمائية والتنديد بعدد من اتفاقات التبادل الحر سواء كانت إقليمية، كاتفاقية "نافتا" في أمريكا الشمالية، أو عالمية كاتفاقيات منظمة التجارة العالمية، ما أحرج شركاءها.

وستشمل اللائحة الأمريكية الصين وألمانيا واليابان والمكسيك وإيرلندا وفيتنام وإيطاليا وكوريا الجنوبية وماليزيا والهند وتايلاند وفرنسا وسويسرا وتايوان وإندونيسيا والمكسيك، لكن العجز التجاري مع أي من هذه الدول لا يعني بالضرورة اتخاذ إجراءات رد بحقها بحسب وزير التجارة.

وأوضح روس "في بعض الحالات قد يتضح أنهم أفضل منا لإنتاج هذه السلعة أو تلك أو أنهم قادرون على إنتاجها بكلفة أقل".

ويشكل هذا القرار استكمالا لاجتماع وزراء مالية مجموعة العشرين في بادن بادن (ألمانيا) في منتصف آذار/مارس عندما فرضت الولايات المتحدة تحولا تاريخيا على الدول الأقوى في العالم برفض إدراج أي إدانة للحمائية في البيان الختامي.

كما أعلن وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين في الاجتماع نفسه أن بلاده لا تستبعد السعي إلى تعديل بنية منظمة التجارة العالمية، الهيئة الدولية المتعددة الأطراف المكلفة تحرير المبادرات التجارية.

ويأتي الإعلان عن أداة العمل الأمريكية الجديدة هذه قبل أيام من عقد القمة المرتقبة بين ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ في فلوريدا.

 استهداف الفولاذ الأوروبي 

وحذر ترامب في تغريدة مساء الخميس بأن اللقاء مع شي سيكون "صعبا جدا"، مضيفا "لم نعد قادرين على تحمل عجز تجاري ضخم (...) وخسارة الوظائف".

وأوضح روس هذا الخط الأمريكي المتشدد بشأن التجارة مؤكدا ممارسة مجموعات لصناعة الفولاذ من النمسا وبلجيكا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان الإغراق التجاري لصادراتهم إلى بلده، على ما نقلت قناة بلومبرغ نيوز.

ردود فعل غاضبة

هذه التصريحات أثارت انزعاج ألمانيا التي صرح وزير خارجيتها سيغمار غبريال "لا يسعني إلا أن آخذ علما مع نقطة استفهام كبرى على قرار وزارة الاقتصاد الأمريكية اتخاذ إجراء لمكافحة الإغراق بحق (مجموعتي) سالزغيتر وديلينجر هوته" الألمانيتين للفولاذ، مشيرا إلى "مرحلة خطيرة".

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بدأت في 2016 آلية لفرض قواعد لمكافحة الإغراق على بعض واردات الفولاذ.

كذلك أعرب رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني عن القلق صباح الجمعة وقال "علينا أن نكرر تأكيد ثقتنا في الاقتصادات والمجتمعات المفتوحة التي بنينا عليها عقودا من الازدهار"، فيما عنونت صحيفة إيطالية "ترامب يعلن الحرب على فيسبا"، الدراجة النارية الإيطالية الشهيرة، ما يعكس النبرة العامة لوسائل الاعلام الإيطالية في هذه القضية التي هيمنت على أخبار البلد صباح الجمعة.

أضاف جنتيلوني أن قمة مجموعة السبع المقررة في آخر أيار/مايو في صقلية يجب "أن تتخذ موقفا واضحا من موضوع لا يحتمل الالتباس". 

فرانس24/ أ ف ب
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن