تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كولومبيا: مظاهرات ضد الرئيس سانتوس واتفاق السلام مع "فارك"

مناصرون للرئيس الكولومبي السابق ألفارو أوريبي خلال تظاهرة ضد حكومة الرئيس خوان مانويل سانتوس في بوغوتا في 1 نيسان/أبريل 2017
مناصرون للرئيس الكولومبي السابق ألفارو أوريبي خلال تظاهرة ضد حكومة الرئيس خوان مانويل سانتوس في بوغوتا في 1 نيسان/أبريل 2017 أ ف ب

شهدت عدة مدن في كولومبيا مظاهرات شارك فيها الآلاف ضد الرئيس خوان مانويل سانتوس وحكومته واتفاق السلام الذي قام بتوقيعه مع حركة "القوات المسلحة الثورية في كولومبيا" (فارك). وقد خرجت هذه المظاهرات بدعوة من الرئيس السابق للبلاد ألفارو أوريبي الذي شارك فيها في ثاني مدن البلاد ميديلين، بينما شارك سلفه أندريس باسترانا في المظاهرات بالعاصمة بوغوتا.

إعلان

تظاهر الآلاف السبت في المدن الكولومبية الرئيسية ضد حكومة الرئيس خوان مانويل سانتوس، بمبادرة من سلفه ألفارو أوريبي ومعارضين لعملية السلام مع حركة "القوات المسلحة الثورية في كولومبيا" (فارك).

وسار المتظاهرون هاتفين شعارات مثل "لا لسانتوس!"، "سانتوس أخرج"، "لندافع عن الديمقراطية" و"لإنقاذ كولومبيا من الاشتراكية"، مطالبين خصوصا برحيل سانتوس الذي حاز جائزة نوبل سلام بفضل جهوده في إنهاء النزاع المسلح مع حركة فارك.

وقد تظاهر ألفارو أوريبي، الذي حكم البلاد بين عامي 2002 و2010، في ميديلين ثاني مدن البلاد والتي تشكل معقله السياسي، معتبرا أن اتفاق السلام مع فارك يضمن "إفلاتا تاما من العقاب" لمرتكبي جرائم خطيرة.

وفي بوغوتا شارك في التظاهر أيضا الرئيس السابق أندريس باسترانا (1998-2002)، وفرانشيسكو سانتوس النائب السابق للرئيس أوريبي.

ووقعت الحكومة الكولومبية وتمرد فارك في 24 حزيران/يونيو 2016 في هافانا اتفاقا تاريخيا حول وقف نهائي لإطلاق النار ونزع سلاح التمرد، فأزيلت آخر عقبة كانت تحول دون التوصل إلى اتفاق سلام بعد نزاع استمر نصف قرن وأوقع ما لا يقل عن 260 ألف قتيل وأسفر عن أكثر من 60 ألف مفقود و6,9 مليون نازح.

 

فرانس24/ أ ف ب

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.