تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ما نعرفه عن القصف الأمريكي على قاعدة "الشعيرات" العسكرية في سوريا

 صورة نشرتها البحرية الأمريكية لإطلاق صاروخ توماهوك من المدمرة "يو اس اس بورتر" في 7 نيسان/أبريل 2017
صورة نشرتها البحرية الأمريكية لإطلاق صاروخ توماهوك من المدمرة "يو اس اس بورتر" في 7 نيسان/أبريل 2017 أ ف ب

استهدفت البحرية الأمريكية بصواريخ توماهوك قاعدة "الشعيرات" العسكرية قرب حمص وهي القاعدة التي انطلقت منها الغارة على مدينة خان شيخون قرب إدلب والتي يعتقد أن قوات النظام استخدمت الأسلحة الكيماوية خلالها. فما الذي نعرفه عن هذه الضربة حتى الآن ؟

إعلان

استهدفت الولايات المتحدة فجر الجمعة بعشرات الصواريخ قاعدة عسكرية سورية قالت ان الطائرة الحربية التي قصفت مدينة خان شيخون قبل ثلاثة ايام، أقلعت منها.

 عودة على التغطية المباشرة للأحداث وردود الفعل: الولايات المتحدة تشن ضربة صاروخية على قاعدة عسكرية سورية

- 59 صاروخا -

أطلقت الولايات المتحدة من بارجتيها "يو اس اس بورتر" و"يو اس اس روس" المتواجدتين في مياه شرق المتوسط عند الساعة 12,40 بتوقيت غرينتش (03,40 بالتوقيت المحلي) 59 صاروخا موجها من طراز توماهوك استهدفت مطار الشعيرات العسكري في محافظة حمص في وسط سوريا.

واعلن البنتاغون ان وكالات الاستخبارات الاميركية توصلت الى ان الطائرات التي شنت "الهجوم الكيميائي" في خان شيخون اقلعت من هذه القاعدة العسكرية.

ما هي صواريخ توماهوك التي أطلقتها واشنطن على قاعدة "الشعيرات" العسكرية في سوريا؟

وقال مسؤول في البيت الابيض ان المطار "مرتبط ببرنامج" الاسلحة الكيميائية السوري.

وافاد متحدث باسم البنتاغون جيف دايفيس ان قاعدة الشيعرات معروفة بانها شكلت مركزا لتخزين الاسحة الكيميائية السورية قبل العام 2013، العام الذي انضمت فيه سوريا الى منظمة حظر الاسلحة الكيميائية.

الا ان محافظ حمص طلال البرازي اكد لفرانس برس ان "هذه القاعدة الجوية هي قوة الدعم الجوية الاساسية للقوات العسكرية السورية التي تقوم بملاحقة داعش في شرق حمص وخصوصا في محيط مدينة تدمر وحقول الغاز والنفط".

- طائرات ورادارات وحظائر -

وأفادت تقارير أولى عن القصف انه ألحق "اضرارا كبيرة" في المطار و"دمّر طائرات" وبنية تحتية فيه، ما من شأنه ان "يقلل من قدرة الحكومة السورية على شن ضربات"، بحسب مسؤولين اميركيين.

واستهدفت صواريخ التوماهوك بشكل اساسي "حظائر الطيران"، ومخازن الوقود والذخائر وقواعد دفاع جوي، ورادارات.

ولم يتم استهداف المدرج، بحسب ديفيس، بعكس ما كان صرح به مسؤول اميركي في وقت سابق.

واكد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن من جهته ان "المطار دمر بشكل شبه كامل بما فيه من طائرات وقواعد دفاع جوي"، مشيرا الى ان "مدرج المطار وحظائر الطائرات ومخزن الوقود ومبنى الدفاع الجوي جميعها دمرت بشكل كامل".

واكد مستشار الرئيس الاميركي للامن القومي الجنرال اتس ار ماكماستر ان واشنطت تفادت قصف اي مكان "نعتقد ان فيه مخزون من غاز السارين".

واضاف "لم نشأ ان نلحق خطرا بالمدنيين او باي احد".

- إبلاغ الروس -

واكد ديفيس ان "المخططين العسكريين الاميركيين اتخذوا احتياطات للحد من خطر وجود طواقم روسية او سورية في القاعدة الجوية".

مسؤولون روس يشككون في جدوى فكرة التحالف مع واشنطن بعد الضربة الصاروخية في سوريا

واشار الى انه "تم ابلاغ القوات الروسية مسبقا بالضربة عن طريق خط تفادي الاشتباك القائم" بين الروس والاميركيين منذ خريف العام 2015 لتفادي حصول اي صدام جوي بين طائرات الطرفين التي تحلق في الاجواء السورية.

واوضح المتحدث ان "محادثات عدة حصلت اليوم" عبر هذا الخط.

كما ذكرت اسرائيل ان واشنطن ابلغتها بالضربة قبل تنفيذها.

وأسفرت الضربة الاميركية على مطار الشعيرات عن مقتل ستة أشخاص، بحسب الجيش السوري الذي لم يحدد إن كان القتلى من العسكريين أم المدنيين. بينما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان بمقتل أربعة عسكريين بينهم ضابط برتبة عميد واصابة العشرات.

- "عدوان" -

وندد الاعلام الرسمي السوري بـ"عدوان اميركي" في سوريا.

واعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، احد ابرز حلفاء دمشق، الضربة الاميركية "عدوانا على دولة ذات سيادة، ينتهك معايير القانون الدولي، و(يستند) إلى حجج واهية".

واتت الضربة العسكرية الاميركية بعيد فشل مجلس الامن الدولي في الاتفاق على مشروع قرار ردا على "الهجوم الكيميائي" على خان شيخون الذي اودى بحياة 86 شخصا بينهم 30 طفلا.

ونفت الحكومة السورية قصف خان شيخون بمواد "كيميائية". واكدت دمشق وموسكو ان الطيران الحربي السوري استهدف صباح الثلاثاء مستودعا للفصائل المعارضة يحتوي "مواد سامة".

- ردود -

نددت كل من طهران وموسكو بالضربة الأميركية، بينما رحبت السعودية وتركيا والمانيا وبريطانيا وفرنسا واليابان والمعارضة السورية بالعملية.
 

أ ف ب 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.