تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جموع غاضبة تقتل شابا مسلما في الهند بسبب علاقته بفتاة هندوسية

نساء هنديات في مظاهرة
نساء هنديات في مظاهرة أ ف ب- أرشيف

قتل شاب هندي مسلم بعد أن اعتدى عليه أقارب حبيبته الهندوسية بالضرب في مقاطعة غوملا بولاية جهارخاند في شرق الهند، في جريمة قتل تعتقد الشرطة المحلية أن دوافعها دينية. وعلقت الجموع الرافضة لهذه العلاقة الشاب على عمود وضربوه لساعات طوال إلى أن توفي. وكان الشابان يتواعدان منذ حوالى سنة وتلقيا تهديدات في السابق،و تعد العلاقات بين أشخاص من ديانات مختلفة مسألة حساسة في الهند.

إعلان

قضى شاب مسلم بسبب الضرب المبرح على مرأى من حبيبته الهندوسية على يد هندوس من قريتهما يعارضون علاقتهما، بحسب ما أعلنت الشرطة المحلية، في فصل جديد من فصول العنف ضد الأقليات في الهند.

فقد تعرض محمد شاليك البالغ من العمر 20 عاما للضرب على يد عشرات الأشخاص من قريته بعد مجيئه لاصطحاب حبيبته على دراجة نارية قرب منزلها في مقاطعة غوملا بولاية جهارخاند في شرق الهند.

وقد قام الجمع الغاضب بتعليقه على العمود وضربه بالعصي والأحزمة على مرأى من صديقته على مدى ساعات مساء الأربعاء قبل أن يموت متأثرا بإصابته الخميس، وفق الشرطة.

وأوضح قائد شرطة غوملا شاندان كومار "نحاول معرفة ما إذا كان الحشد قد تحرك بتحريض من عائلة" الشابة، لافتا إلى أن ثلاثة أشخاص أوقفوا ولا يزال البحث جاريا عن آخرين للاشتباه بضلوعهم في هذه الجريمة التي اعتبرت الشرطة أن دافعها ديني.

وأضاف قائد الشرطة أن شاليك وحبيبته كانا يتواعدان منذ نحو سنة وقد تلقيا تهديدات في الماضي.

وتمثل العلاقات العاطفية بين أشخاص مختلفي الأديان موضوعا من المحرمات في الهند خصوصا في المناطق الريفية.

وقد شكل هذا الموضوع أداة استخدمها القوميون خلال السنوات الأخيرة خصوصا المتشددون الهندوس الذين تحدثوا عما أسموه "جهاد الحب" وهو يقوم على استخدام المسلمين شبانا لجذب الشابات الهندوسيات والاقتران بهن لدفعهن إلى اعتناق الإسلام.

وقد جعل الحزب القومي الحاكم في الهند بزعامة رئيس الوزراء ناريندرا مودي الموجود في السلطة منذ ثلاث سنوات، من حماية الشابات الهندوسيات أحد شعارات حملته خلال الانتخابات الإقليمية في آذار/مارس الماضي في أوتار براديش، أكبر الولايات الهندية من حيث التعداد السكاني.

وقد حصلت هذه الجريمة بحق الشاب المسلم بعد أقل من أسبوع على مقتل رجل مسلم في الخامسة والخمسين من العمر إثر تعرضه للضرب المبرح في ولاية راجاستان (غرب) حين كان يقل أبقارا وهي من الحيوانات المقدسة بالنسبة للهندوس.

 

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.