تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترحيب فرنسي بالعثور على 3,5 طن من أسلحة وذخائر منظمة "إيتا" الانفصالية

أ ف ب- أرشيف

رحب رئيس الوزراء الفرنسي برنار كازنوف بالعملية الي أسفرت عن العثور على 3,5 طن من الأسلحة والذخائر في ثمانية مواقع وتعود إلى منظمة إيتا الانفصالية، التي تعهدت بنزع أسلحتها بالكامل بعد أن تخلت منذ 2011 عن صراعها من أجل استقلال منطقة الباسك الواقع بين فرنسا وإسبانيا.

إعلان

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي برنار كازنوف السبت أنه تم العثور على ثلاثة أطنان ونصف طن من الأسلحة والذخائر في ثمانية مواقع حددتها منظمة إيتا، وذلك بعد تعهد المنظمة نزع سلاحها.

وقال كازنوف في بيان "الحكومة الفرنسية ترحب بهذه العملية التي تم تنفيذها بهدوء وبدون عنف". وأضاف البيان "أنها خطوة حاسمة نحو إنهاء إرهاب الانفصاليين في الباسك".

وتخلت إيتا عام 2011 عن عملها المسلح من أجل الاستقلال في منطقة الباسك المتداخلة بين الحدود الإسبانية والفرنسية، وأعلنت السبت "نزع سلاحها بالكامل".

وزودت المنظمة فرنسا بلائحة تتضمن مواقع مخابئ أسلحتها، وهي خطوة رحبت بها فرنسا لكن إسبانيا اعتبرتها غير كافية وطالبت بحل منظمة إيتا نهائيا وبشكل كامل. وأشار كازنوف إلى أن "المنتجات الخطيرة سيتم تدميرها".

وقال "سيتم تقييم الأسلحة والمعدات من قبل السلطات القضائية التي ستعمل كما هي حالها دائما بالتعاون مع السلطات الإسبانية للتحقق مما إذا كانت المواد التي تم جمعها تساعد في حل قضايا عالقة". وأضاف "وسيتم تحديد ما إذا كان نزع السلاح كاملا بشكل عملي".

وأمل رئيس الوزراء الفرنسي بأن يشكل تعهد إيتا بنزع سلاحها "نهاية خمسة عقود من العنف"، وإعلانا لـ"حقبة من السلام الدائم" في منطقة الباسك.

 

فرانس24/ أ ف ب

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.