تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إضراب عام يشل إقليم غويانا الفرنسي اعتبارا من الاثنين

أ ف ب

تدخل الحركة الاحتجاجية في إقليم غويانا الفرنسي أسبوعها الثالث مع تصاعد حدتها في الأيام الأخيرة رغم محاولات الحكومة الفرنسية حل الأزمة. ودعت حركة "من أجل انطلاق غويانا" التي ترعى الاحتجاجات إلى "إضراب عام كامل" اعتبارا من الاثنين.

إعلان

 دعت حركة "من أجل انطلاق غويانا" التي ترعى الاحتجاجات في إقليم غويانا الفرنسي إلى "إضراب عام كامل" اعتبارا من الاثنين لتتصاعد بذلك حركة الاحتجاج تدريجيا رغم محاولات الحكومة الفرنسية إيجاد مخرج للأزمة.

وتهز هذه المنطقة التي تعد من أراضي ما وراء البحار الفرنسية وتبعد سبعة آلاف كيلومتر عن باريس، حركة احتجاجية محورها مطالب أمنية واقتصادية واجتماعية وكذلك الشكوك حيال الدولة الفرنسية المتهمة بالتقصير في توظيف الاستثمارات فيها منذ عقود.

بدأت الحركة الاحتجاجية غير المسبوقة قبل أسبوعين في المنطقة التي تبلغ مساحتها 83 ألف كيلومتر مربع وتقع بين سورينام والبرازيل. وقد أعلن فيها "إضراب عام مفتوح" في 25 آذار/مارس يشل الحركة الاقتصادية.

وأعلنت حركة "من أجل انطلاق غويانا" التي ترعى الاحتجاجات السبت عن توقف "كامل" في العمل اعتبارا من الاثنين.

وقال أحد قادة الحركة الاحتجاجية عبر الإذاعة أن الحواجز التي نصبت في مدينة غويانا ستفتح من الساعة السابعة (10,00 ت غ) إلى منتصف الليل (03,00 ت غ الاثنين) "ثم يتم إغلاقها بالكامل حتى إشعار آخر" مع "منع" التنقل حتى للأشخاص "سيرا على الأقدام أو على دراجة أو على دراجة نارية".

وكان مجلس الوزراء الفرنسي أقر الأربعاء مساعدة عاجلة تبلغ مليار يورو لهذه الأرض الفرنسية المنكوبة. لكن الحركة التي تقود الاحتجاجات تطالب بـ2,1 مليار يورو أخرى.

 

فرانس24/أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.