تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دوري أبطال أوروبا: نهائي قبل الأوان بين يوفنتوس وبرشلونة وموناكو يطمح للتألق في مواجهة درتموند

أ ف ب

بعد انتصار برشلونة على يوفنتوس في نهائي عام 2015، يطمح فريق يوفنتوس الإيطالي للثأر والفوز على غريمه نادي برشلونة الإسباني، الذي يستضيفه في ذهاب دور الربع النهائي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وفي مباراة الربع النهائي الأخرى يلتقي نادي درتموند الألماني نادي موناكو الفرنسي، الذي أدى مبارايات مميزة في المنافسات.

إعلان

يسعى يوفنتوس الإيطالي للثأر من برشلونة الإسباني عندما يستضيفه في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، في إعادة لنهائي المسابقة نفسها لعام 2015.

وكان يوفنتوس خسر أمام برشلونة 1-3 في نهائي المسابقة القارية عام 2015. إلا أن مهمة فريق "السيدة العجوز" بطل إيطاليا في المواسم الخمسة الماضية للثأر من بطل إسبانيا لن تكون سهلة.

فالفريق الكاتالوني بلغ ربع النهائي بعد مواجهة تاريخية في ثمن النهائي، إذ قلب تأخره بعد الهزيمة بأربعة أهداف نظيفة أمام باريس سان جرمان ذهابا، إلى تأهل بعد فوزه إيابا 6-1، ما شكل دفعا له في المسابقة الأوروبية.

إلا ان النادي الإسباني يدخل المواجهة الأوروبية المرتقبة بعد تعثر في الدوري المحلي الذي يحتل فيه المركز الثاني، بعد هزيمته أمام نادي ملقة.

وسيخوض برشلونة ربع النهائي في غياب لاعبه المحوري سيرخيو بوسكيتس الموقوف بسبب نيله بطاقتين صفراوين، ومن المرجح أن يتولى مركزه المتقدم الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو.

وأقر نائب رئيس يوفنتوس ونجم الفريق السابق التشيكي بافل ندفيد بصعوبة مهمة فريقه أمام نظيره الإسباني بقوله "يتعين علينا أن نكون في كامل جاهزيتنا على مدى 180 دقيقة أو أكثر لتخطي برشلونة (...) إنها مواجهة مثيرة".

واعتبر أن مستوى نادي "السيدة العجوز" تطور" كثيرا منذ نهائي عام 2015 وهذا الفريق يستطيع اللعب دون خوف في مواجهة برشلونة".

أما المدرب الإيطالي ماسيميليانو أليغري فقلل من تأثير خسارة برشلونة على المواجهة، قائلا "بالنسبة إلي برشلونة يبقى برشلونة. عندما تملك لاعبين من طينة ميسي، إنييستا، سواريز أو نيمار، فإنك لا تخفق إلا في ما ندر".

هل يتألق موناكو مجددا؟

إلى ذلك، تتميز مواجهة بوروسيا دورتموند وضيفه موناكو بعنصر الشباب في صفوف الفريقين حيث يضم الأول الفرنسي عثمان ديمبيلي والأمريكي كريستيان بوليسيتش بالإضافة إلى الهداف الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ، في حين يضم فريق الإمارة الشاب الصاعد كيليان مبابي والجناح البرتغالي برناردو سيلفا والظهير البرازيلي فابينيو والهداف الكولومبي راداميل فالكاو.

ويبلغ معدل أعمار لاعبي موناكو 25,3 عاما مقابل 25,6 للاعبي دورتموند، وهما الأصغر سنا بين الفرق الثمانية المشاركة في ربع النهائي.

ويضم الفريقان نجوما صاعدة، واعتبر رئيس دورتموند هانس فاتسكه بأن مهمة فريقه ستكون صعبة بقوله "شاهدت مباراة موناكو ومانشستر سيتي (…) ستكون مباراة صعبة".

ولطالما كان دورتموند رافدا أساسيا لأبرز الفرق في أوروبا في السنوات الأخيرة، لعل أبرزها منافسه المحلي بايرن ميونيخ الذي اقتنى منه البولندي روبرت ليفاندوفسكي، والمدافع ماتس هوملز، في حين رحل صانع الألعاب الأرميني هنريك مخيتاريان إلى مانشستر يونايتد، وإيلكاي غوندوغان إلى مانشستر سيتي.

وتأهل موناكو متصدر ترتيب الدوري الفرنسي على حساب مانشستر سيتي الإنكليزي بينما تأهل دورتموند بفوزه على بنفيكا البرتغالي.

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.