تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في صحف الخليج

سعوديات يبتكرن مقاعد لملاعب كأس العالم 2022

فرانس24

في جولة اليوم على صحف الخليج: مواجهة حاسمة في مجلس الأمة الكويتي. ارتفاع معدل التضخم إلى أكثر من 2% في سلطنة عمان. فروق بأسعار استيراد الدواجن المجمدة وبيعها في الإمارات 200%. سعوديات يبتكرن مقاعد لملاعب كأس العالم للعام 2022. عروض قتالية بأحد المولات في قطر يثير استياء رواده. وكاريكاتير الحلقة: الإرهاب ينشر الفتنة في مصر.

إعلان

تبدأ جولة اليوم على صحف الخليج مع صحيفة "السياسة" الكويتية التي عنونت على غلافها عن "جلسة مواجهة وكسر عظم اليوم"، حيث ترى الصحيفة أن جلسة مجلس الأمة المقرر عقدها اليوم لن تكون عادية وأنها إذا عقدت، ستشهد مواجهة حاسمة وساخنة بين الحكومة من جهة وفريق نيابي كبير من جهة ثانية.
فبحسب الصحيفة، المواجهة المتوقعة بين السلطتين اليوم تأتي على خلفية حزمة من الاقتراحات والقوانين، على رأسها: تعديل قانون المحكمة الادارية لبسط سلطتها على مسائل سحب وفقد واسقاط الجنسية، وتعديل قانون الانتخاب لحذف البند الخاص بـ«حرمان المسيء إلى الذات الالهية والزام الحكومة تجنيس ما لا يقل عن ألفي شخص خلال العام الحالي.

المحطة التالية مع الشأن الاقتصادي في سلطنة عمان والتي شهد معدل التضخم فيها خلال شهر الماضي ارتفاعا نسبته ما يقارب 2% مقارنة بالشهر المماثل من العام 2016، وفق ما أظهرت أحدث البيانات الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات حول الأرقام القياسية لأسعار المستهلكين، بينما ارتفع بنسبة 0.11% مقارنة بشهر شباط من العام الحالي، وفق صحيفة "الوطن" العمانية.
ارتفاع مؤشر الأسعار يعود إلى ارتفاع أسعار مجموعات رئيسية، كمجموعة السكن والمياه والكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى بنسبة 2.19% والنقل بنسبة 10.83%.
كذلك ارتفعت أسعار مجموعة المواد الغذائية والمشروبات غير الكحولية بنسبة 0.36%.

إلى صحيفة "الإمارات اليوم" وورد على غلافها ما كشفته بعد متابعة ورصد وبيانات جمركية عن وجود فروق تتراوح بين 140 و200 % بين قـيـمـة الاستيراد والـبـيـع للدواجن المجمدة في الأسواق المحلية.
مسؤولون في تجارة التجزئة قالوا إن جزءا كبيرا من فروق الأسعار يرجع للعمليات التشغيلية وأربـاح الشركات الموردة، فيما اعتبر خبير اقتصادي أن الفروق الكبيرة بين كلفة الاستيراد وسعر البيع للمستهلك يعود إلى ضعـف المنافسة مـن جـانـب الإنتاج المحلي.

سعوديات يبتكرن مقاعد لملاعب كأس العالم للعام 2022.
تحت هذا العنوان، أشارت صحيفة "الحياة" على غلافها، إلى أن فريقا من أوائل المهندسات السعوديات يقمن بالاستفادة من الكتل البيولوجية الهائلة الناتجة من مخلفات النخيل، لاستخدامها في تصنيع مادة مركبة من الألياف يمكن أن تستخدم بديلا طبيعيا مستداما للبلاستيك المستخرج من النفط.
وأضافت الصحيفة أن فريقا مكونا من خمس مهندسات سعوديات، قدم مقترحا مطورا من مشروعهن البحثي، يهدف إلى تطوير حل مستدام صديق للبيئة، يتمثل في الاستفادة من مخلفات ألياف النخيل في تصنيع مقاعد الملاعب الرياضية، والتي يمكن أن تكون واقعا حقيقيا في بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر 2022.

ختام الجولة في قطر، حيث أثارت بعض العروض القتالية بأحد المولات استياء الكثير من رواده من مواطنين ومقيمين.
هذه العروض كما أوضحت صحيفة "العرب" القطرية، تضمنت الكثير من مشاهد العنف، فضلا عن احتوائها على مشاهد غير مناسبة للأسر، خاصة في المجتمع القطري الذي يمتاز بتمسكه بالقيم الدينية.
ومن خلال "تويتر" عبر عشرات المغردين عن رفضهم لمثل هذه الدعاية، مطالبين إدارة المول بضرورة حذفها سريعا ومحاسبة المسؤول عنها.
كما شددوا على أهمية أن تمر مثل هذه الدعاية من خلال القنوات الرسمية، ومحاسبة المقصرين في هذا الجانب إن كانت الدعاية عرضت على الجهات المعنية.

ختام الجولة مع رسم تصوري لعلي خليل في صحيفة "الخليج" الإماراتية، بين من خلاله أن الإرهاب أداة لنشر الفتنة في مصر.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.