تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزير الخارجية الروسي يؤكد استعداد بلاده "لحوار مفتوح" مع واشنطن "رغم المشاكل"

صورة ملتقطة من الفيديو

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأربعاء، في ختام محادثاته مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون، أن بلاده مستعدة للحوار مع واشنطن في جميع المجالات، رغم المواضيع التي تثير توترا بين البلدين، وفي مقدمتها الحرب الدائرة في سوريا ودعم موسكو لنظام الأسد.

إعلان

في ختام محادثات جمعته الأربعاء بوزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن بلاده مستعدة للحوار مع واشنطن رغم العلاقات المتوترة بين البلدين.

وقال لافروف في مؤتمر صحافي "رغم كم المشاكل الحالية .. هناك إمكانات كبيرة للعمل المشترك"، مؤكدا أن "روسيا منفتحة على ذلك ومنفتحة على الحوار مع الولايات المتحدة في مختلف المجالات، وليس فقط الحوار بل العمل المشترك الهادف إلى تحقيق نتائج في المجالات التي تخدم مصالح البلدين".

وكان الهدف أساسا من هذه الزيارة الأولى لمسؤول كبير في الإدارة الأمريكية الجديدة إلى روسيا، أن ترسي الأسس لـ"تطبيع" العلاقات بين البلدين، وفق ما تعهد به الرئيس دونالد ترامب خلال حملته الانتخابية.

غير أن الهجوم الكيميائي على خان شيخون أعاد خلط أوراق النزاع في سوريا، ولا سيما بعدما حمل ترامب على إصدار أمر بتنفيذ ضربة صاروخية ضد القوات السورية التي تتهمها واشنطن بتنفيذ الهجوم، ما شكل تحولا في موقف الرئيس الأمريكي من النزاع في سوريا.

وأثارت هذه المسألة تصعيدا جديدا في التوتر بين واشنطن وموسكو، زاد من أجواء الحرب الباردة المخيمة بين القوتين.

وفي واشنطن، صرح وزير الدفاع جيم ماتيس الأربعاء، أن الولايات المتحدة ليس لديها "أي شك" في أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد هو المسؤول عن الهجوم الكيميائي الذي استهدف خان شيخون في ريف إدلب (شمال غرب) في 4 نيسان/أبريل الجاري موقعا 87 قتيلا بينهم عشرات الأطفال.

 

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.