تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

بوتين يصعد من لهجته ويحذر من ضربات في سوريا!!

اهتمت الصحف العالمية بالموقف الصادر عن مجموعة السبع التي اجتمعت في ايطاليا واكدت أنه لا يمكن الحديث عن حل للنزاع في سوريا مع بقاء بشار الأسد في الحكم. وتطرقت الصحف أيضا الى ظاهرة الاتجار بالمهاجرين التي تفاقمت في ليبيا.

إعلان

 

 

 صحيفة القدس العربي سلطت الضوء على موقف وزراء خارجية "مجموعة السبع" الذين أكدوا في اجتماعهم في مدينة لوكا الإيطالية، بأنه ما من حل ممكن في سوريا طالما بقي بشار الأسد في السلطة.  
الصحيفة أضافت بأن وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت ولدى اعلانه عن هذا الموقف، شدد في مؤتمر صحفي على أن جميع المشاركين في اجتماع مجموعة السبع واللقاء الموسع مع عدة دول عربية وهي قطر والأردن والامارات والسعودية وحضرته تركيا، أكدوا على انه ما من مستقبل ممكن للأسد في سوريا.  جان مارك ايرولت تضيف القدس العربي قال إن هذا الموقف ليس موقفا عدائيا تجاه الروس بل هو موقف يبرهن على مد اليد للتعاون معهم بكل شفافية. 
 
 صحيفة الشرق الأوسط كتبت بأن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيليرسون، يعيد مصير الرئيس السوري بشار الأسد إلى الواجهة.الصحيفة اضافت بان تيليرسون الذي وصل إلى موسكو أمس ويلتقي نظيره الروسي سيرغي لافروف اليوم، يحمل إلى موسكو رسالة موحدة من وزراء خارجية مجموعة السبع" تندد بالدعم الروسي لبشار الأسد.
 
تيليرسون قال للصحافيين قبيل توجهه إلى العاصمة الروسية بأنه "من الواضح لنا أن حكم عائلة الأسد يقترب من النهاية.. أعتقد أنه من المفيد أيضا التفكير في انحياز روسيا إلى نظام الأسد والإيرانيين وحزب الله اللبناني"  قالت الشرق الأوسط.
 تيليرسون تساءل إثر ذلك ما اذا كان هذا التحالف يخدم مصالح روسيا على المدى الطويل أم أن روسيا تفضل أن تكون الى جانب الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى ودول الشرق الأوسط؟ أضافت الصحيفة.
 
أما صحيفة ذي غارديان البريطانية، فقد سلطت الضوء على موقف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي أكد من جديد أنه لن يتخلى عن دعم النظام السوري وقالت بأن بوتين حذر من خطط لشن ضربات صاروخية جديدة في سوريا بعد افتعال هجمات بالغاز وإلصاق التهمة بالقوات النظامية السورية.
 
وكتبت ذي غارديان بأن موقف بوتين يتزامن مع زيارة وزير الخارجية الامريكي الى موسكو ودعوته روسيا إلى ضرورة التخلي عن الأسد وإيران وحزب الله اللبنان.. يأتي هذا أيضا في وقت حذرت فيه واشنطن دمشق من استعمال البراميل المتفجرة.
 
موضوع اخر استأثر باهتمام الصحف وهو تزايد ظاهرة الاتجار بالمهاجرين في ليبيا.
حول هذا الموضوع تكتب صحيفة "الحياة" بأن المنظمة الدولية للهجرة قالت أمس بان ظاهرة الاتجار بالمهاجرين الافارقة الذين يمرون عبر ليبيا تتزايد. الظاهرة يطلق عليها اسم أسواق العبيد.. وتتمثل في احتجاز المهاجرين مقابل فدية أو اكراههم على العمل من دون أجر او استغلالهم جنسيا.
وأوضحت الصحيفة بان مهاجرين التقت بهم المنظمة الدولية للهجرة أكدوا لها انه تم بيعهم وشراؤهم في مدينة سبها جنوب ليبيا التي تعد من بين المراكز الرئيسية لتهريب المهاجرين في البلاد.
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.