تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الانتخابات الرئاسية الفرنسية: الحملات الانتخابية في أسبوعها الأخير

أ ف ب

استمر المرشحون للانتخابات الرئاسية الفرنسية في السعي لإقناع المترددين بأفكارهم، وبالتصويت لصالحهم قبل أسبوع واحد من الجولة الأولى من الانتخابات المزمع إجراؤها يوم الأحد المقبل في 23 أبريل/نيسان.

إعلان

قبل أسبوع من موعد الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية الفرنسية، وجه المرشح الوسطي إيمانويل ماكرون انتقادات إلى مرشح اليمين فرانسوا فيون، في حين هاجم الرئيس فرانسوا هولاند مرشح اليسار الراديكالي جان لوك ميلنشون.

- ميلنشون يعد بتقديم "بدلة" هدية لفيون

وعد ميلنشون خلال مهرجان انتخابي أقيم الأحد في تولوز في جنوب غرب فرنسا مرشح اليمين فرانسوا فيون بأن يقدم له "بدلة انتخابية يدوية الصنع، بما أنه يحب الثياب الجميلة".

وإضافة إلى التحقيقات الجارية في احتمال قيام فيون بإسناد وظائف وهمية إلى أفراد من عائلته، يجري تحقيق أيضا معه حول تلقيه بزات فاخرة هدايا من محام فرنسي لبناني يدعى روبير برجي.

-ماكرون يعرض نظرته إلى الكاثوليكية مقابل نظرة فيون

قام إيمانويل ماكرون الأحد الذي صادف عيد الفصح بزيارة مركز إيواء يديره مركز إسعاف كاثوليكي، ما أتاح له تقديم نظرته عن الكاثوليكية التي تختلف عن نظرة فيون.

وقال ماكرون "أن تكون كاثوليكيا فهذا يعني أن تدافع عن حقوق الأكثر فقرا، وليس أن تجهد لانتزاع حقوق من رجال ونساء"، في إشارة إلى التقارب القائم بين فيون ومنظمات كاثوليكية مناهضة لزواج المثليين.

- الاتحاد الأوروبي كبش محرقة؟

دعا الرئيس فرانسوا هولاند الأحد إلى عدم جعل أوروبا "كبش محرقة لانكفاءاتنا"، وذلك ردا على دعوة العديد من المرشحين للرئاسة إلى خروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي.

- هولاند يحذر من الخطاب "التبسيطي" لميلنشون

اعتبر الرئيس هولاند ان ميلنشون "يقع أحيانا في التبسيط" خصوصا في مواقفه من سوريا وروسيا والحلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي.

ومع أن هولاند يركز هجماته على المتطرفين، فإنه حرص الأحد على الإيضاح أنه لا يضع على المستوى نفسه ميلنشون ومرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان.

- يسار متطرف؟

وردا على رفض ميلنشون الأحد أن ينعت بأنه من اليسار المتطرف، قال ماكرون إنه "لا يعتقد أن ميلنشون من يسار الوسط".

-تظاهرة مناهضة للوبان

سار مئات المتظاهرين الأحد من أوبرفيلييه في ضواحي باريس إلى العاصمة الفرنسية وهم يهتفون "لا مكان للفاشيين! لا للفاشيين في أحيائنا".

واندلعت مواجهات قصيرة في باريس عندما قام نحو خمسين متظاهرا يرتدون ثيابا سوداء وملثمين، برشق الحجارة على عناصر الشرطة الذين ردوا بإطلاق قنابل مسيلة للدموع باتجاههم، بحسب ما نقل مراسل لفرنس برس.

وتأتي هذه التظاهرة احتجاجا على تجمع انتخابي للوبان الاثنين في باريس.

فرانس24/أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن