تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

هل يجرؤ ترامب على ضرب كوريا الشمالية؟

في الصحف اليوم: الردود على نتيجة الاستفتاء الذي نظم يوم أمس في تركيا، وقلق في كوريا الجنوبية واليابان بعد التجربة الفاشلة لكوريا الشمالية في إطلاق صاروخ باليستي. صحيفة كوريا تايمز الكورية الجنوبية ترى أن استراتيجية كيم جونغ أون تزيد بلاده عزلة وتصعد التوتر في المنطقة، بينما ترى افتتاحية موقع رأي اليوم اللندني أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لن يجرؤ على ضرب كوريا الشمالية كما سبق للولايات المتحدة أن فعلت مع بعض الدول العربية والمسلمة.

إعلان
فوز معسكر نعم في الاستفتاء الذي أجري يوم أمس في تركيا حول الإصلاحات الدستورية، يشكل خبرا رئيسا اهتمت به غالبية الصحف. صحيفة حريات دايلي نيوز التركية تكتب على الغلاف إن تركيا توافق على النظام الرئاسي بفارق ضئيل في استفتاء أمس. الصحيفة تقول إن الأتراك صوتوا بنسبة تفوق واحدا وخمسين في المئة لصالح حزمة الإصلاحات الدستورية، وتضيف حريات إن هذه التعديلات سيتم العمل بها ابتداءا من العام 2019 إذا لم تنظم أي انتخابات مبكرة، وترجح الصحيفة أن يدعو حزب العدالة والتنمية الرئيس أردوغان إلى العودة إلى رئاسة الحزب بمقتضى التعديلات. هذا الأمر لم يكن ممكنا من قبل بسبب الحياد الدستوري للرئيس.
هكذا حسم الناخبون الأتراك بقرار واضح في استفتاء أمس، نقرأ في مقال للرأي في صحيفة دايلي صباح. كاتب المقال يقول ان الأتراك من معسكري نعم ولا صوتوا بحرية وأعلنوا قرارهم بعد حملة وصفت بالمثيرة. ويرى الكاتب إنه علاوة على النتيجية  فإن تركيا هي الفائزة في هذا الاستفتاء كبلد ديموقراطي، لأن الناس تمكنوا من التفكير والتصويت بحرية وبحسب ما تمليه عليهم عقولهم وقلوبهم. 
 
تعود الصحف كذلك على المخاوف التي تثيرها كوريا الشمالية لدى دول الجوار بعد محاولتها إطلاق صاروخ باليستي يوم أمس. صحيفة كوريا تايمز، وهي صحيفة كورية جنوبية، تقول في الافتتاحية إن هذه المحاولة الفاشلة تأتي في وقت يتصاعد فيه التوتر في شبه الجزيرة الكورية، وتبدي الصحيفة قلقها مما سمته الاستفزاز الجديد لكوريا الشمالية حتى بعد تحذيرات واشنطن، وترى كوريا تايمز أن الغارات التي شنتها الولايات المتحدة خلال الأيام الأخيرة في كل من سوريا وأفغانستان تشكل في حد ذاتها رسالة إلى سلطات بيونغ يونغ، وتدعو الصحيفة الرئيس كيم جونغ أون إلى إدراك ان بلاده لن تربح شيئا من سلوكه إلا مزيدا من العزلة والتوتر في المنطقة.
 
لكن هل يستطيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضرب كوريا الشمالية كما فعل في سوريا وأفغانستان؟ الجواب بلا في موقع رأي اليوم اللندني. افتتاحية رأي اليوم تقول إن الرئيس ترامب، والرؤساء الذين سبقوه تعودوا ان يضربوا الدول العربية والاسلامية الضعيفة وهم مطمئنون الى عدم الرد، وهذا ما حدث في العراق واليمن وليبيا واخيرا في سوريا، وتستبعد الافتتاحية ان يغامر ترامب ويضرب كوريا الشمالية لانه يدرك جيدا، حسب رأي اليوم دائما ان كوريا الشمالية ليست دولة عربية او اسلامية، وسترد حتما على عدوانه مهما كلف الامر.
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.