تخطي إلى المحتوى الرئيسي

صندوق النقد الدولي يوافق على صرف الدفعة الثانية من المساعدات لتونس

 مقر صندوق النقد الدولي في العاصمة الأمريكية واشنطن، 30 أيلول/سبتمبر 2016
مقر صندوق النقد الدولي في العاصمة الأمريكية واشنطن، 30 أيلول/سبتمبر 2016 أ ف ب/ أرشيف

يستعد صندوق النقد الدولي لصرف شريحة جديدة من المساعدات لتونس قيمتها 319 مليون دولار بعد تلقيه تقييما إيجابيا من بعثة من هذه المؤسسة المالية الدولية زارت تونس في الأيام الأخيرة.

إعلان

قال "صندوق النقد الدولي" في بيان الاثنين إن البعثة والسلطات التونسية وافقت على شروط استمرار برنامج الإصلاح المتفق عليه في أيار/مايو الماضي مقابل قرض قيمته 2,9 مليار دولار.

ومع صرف الشريحة الجديدة، ستكون تونس تلقت 638,5 مليون دولار من قيمة القرض.

والنتائج التي توصلت إليها تلك البعثة يجب أن تتم الموافقة عليها الآن من جانب مجلس إدارة صندوق النقد الذي يتبع بشكل منتظم تقريبا التوصيات التي تقدمها الفرق التابعة له.

وأكدت تونس في شباط/فبراير الماضي أن صرف الشريحة الثانية من المساعدات قد تم تأجيله بسبب تأخير في تنفيذ الإصلاحات.

وقالت البعثة في استنتاجاتها إن تونس "تواجه تحديات اقتصادية كبيرة. وقد بلغ العجز في الميزانية وفي الحسابات الخارجية مستويات قياسية ونسبة كتلة الأجور في إجمالي الناتج الداخلي هي الآن واحدة من الأكبر في العالم والدين العام ارتفع إلى 63 بالمئة من إجمالي الناتج الداخلي بينما معدل التضخم الأساسي سجل زيادة".

وأضافت أن "النمو في 2017 يجب أن يتضاعف ليبلغ 2,3 بالمئة، لكن ذلك سيبقى متدنيا للغاية من أجل الحد من البطالة بشكل كبير، وبخاصة في المناطق الداخلية في البلاد، وبين أوساط الشباب".

قروض إضافية

وقالت وزيرة المالية التونسية لمياء الزريبي اليوم الثلاثاء إن صرف صندوق النقد الدولي القسط الثاني من قرض سيتيح لبلادها الحصول على تمويلات بقيمة 1.15 مليار دولار من مقرضين دوليين.

وتوصلت بعثة الصندوق لدى تونس أمس الاثنين إلى اتفاق مبدئي لصرف شريحة ثانية بقيمة 320 مليون دولار مؤجلة من إجمالي قرض قيمته 2.8 مليار دولار.

ونقلت وكالة "تونس أفريقيا للأنباء" عن وزيرة المالية قولها إن الاتفاق مع صندوق النقد سيتيح لتونس الحصول على تمويلات لصالح الميزانية بقيمة 500 مليون دولار من البنك الدولي و500 مليون دولار من الاتحاد الأوروبي و150 مليون دولار من "البنك الأفريقي للتنمية".

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.