سوريا

نيكي هايلي تستبعد حلا سياسيا في سوريا مع بقاء الأسد في السلطة

أ ف ب- أرشيف

صرحت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هايلي على شبكة "سي إن إن" التلفزيونية بأن حلا سياسيا في سوريا سيكون أمرا مستبعدا طالما بقي بشار على رأس النظام في سوريا، وهو ما يعتبر تغييرا محتملا في تعامل إدارة ترامب مع المسألة السورية.

إعلان

أكدت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هايلي الأحد أنه لن يكون هناك حل سياسي في سوريا طالما أن الرئيس بشار الأسد في السلطة، في مؤشر إلى تغيير محتمل في نهج إدارة الرئيس دونالد ترامب حيال الملف السوري.

وقالت هايلي متحدثة لبرنامج "ستايت أوف ذي يونيون" على شبكة "سي إن إن" التلفزيونية "ليس هناك أي خيار لحل سياسي والأسد على رأس النظام".

وتابعت "إن نظرتم إلى أعماله، إن نظرتم إلى الوضع، سيكون من الصعب رؤية حكومة مستقرة ومسالمة مع الأسد".

لم توضح هايلي إن كانت إدارة ترامب التي تفادت حتى الآن الدعوة إلى رحيل الأسد عن السلطة، قد بدلت سياستها. لكنها حذرت الجمعة بأن الولايات المتحدة على استعداد لتوجيه ضربات جديدة ضد نظام دمشق، غداة القصف الصاروخي الأمريكي لقاعدة جوية بوسط سوريا، ردا على هجوم كيميائي في سوريا اتهمت واشنطن نظام الأسد بتنفيذه.

وأدى الهجوم الكيميائي على بلدة خان شيخون في إدلب إلى مقتل 87 مدنيا على الأقل، بينهم 31 طفلا. ونفت دمشق أي مسؤولية لها فيه.

 

فرانس24/أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم