تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

اعتداء الشانزيليزيه يضع باريس في حالة استنفار قبيل الرئاسيات

نخصص جولتنا عبر الصحف للاعتداء الذي وقع في جادة الشانزيليزيه مستهدفا عناصر أمنية. الهجوم الذي تبناه تنظيم "الدولة الإسلامية" نُفذ قبل ثلاثة أيام من موعد إجراء الدور الأول للانتخابات الرئاسية في فرنسا.

إعلان

جولتنا عبر الصحف نخصصها في مجملها للاعتداء الذي وقع في جادة الشانزيليزيه، صحيفة لوباريزيان في افتتاحيتها نقلت حالة من الغضب عقب الاعتداء الذي قتل على إثره شرطي، فيما أصيب اثنان من زملائه، خلال هجوم تبناه تنظيم "الدولة الاسلامية"، الصحيفة الفرنسية كتبت أن فرنسا تواجه تهديدا مستداما، بالقول إن الارهاب ضرب أجمل جادة في العالم، مشيرة إلى أن الرئيس فرانسوا هولاند دعا إلى عقد اجتماع طارئ، فيما أكد وزير الداخلية على لسان المتحدث باسمه أن عناصر الأمن كانوا مستهدفين خلال هذا الاعتداء بشكل واضح.

صحيفة ذي نيويورك تايمز كتبت من جهتها أن اعتداء الشانزيليزيه وضع باريس في حالة تأهب، ودفع بالمحققين إلى البحث عن أشخاص مشتبه بمعرفتهم بالهجوم. الصحيفة الأميركية التي نقلت إدانة الرئيس الاميركي دونالد ترامب للاعتداء، أشارت إلى أن الهجوم الذي وقع قبل ثلاثة أيام من الدور الأول للانتخابات الرئاسية الفرنسية، قد يدفع الناخبين باتجاه اختيار مرشح أكثر شراسة حيال قضايا متعلقة بالإجرام والإرهاب، في إشارة واضحة لزعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان تقول ذي نيويورك تايمز.

وعملية إطلاق النار في جادة الشانزليزيه حظيت أيضا باهتمام العديد من الصحف العربية، حيث كتبت صحيفة الشرق الأوسط أن الهجوم ضرب باريس فيما كان الفرنسيون منشغلين بمتابعة المناظرة الأخيرة بين المرشحين للانتخابات الرئاسية المقررة الأحد، وفيما تم فتح تحقيق لمعرفة ملابسات الهجوم، أكد المتحدث باسم وزير الداخلية الفرنسي أنه لا يمكن استعباد احتمال مشاركة أكثر من شخص في الاعتداء، كما عمدت عناصر الأمن إلى مداهمة منزل يشتبه بأن المهاجم كان يقيم فيه في منطقة السين إيه مارن شرق العاصمة الفرنسية.

صحيفة لوسوار البلجيكية توقفت بدورها عند الهجوم الذي تبناه تنظيم "الدولة الإسلامية" معلنا عن هوية منفذه. التنظيم المتشدد قال إن المنفذ هو أحد المقاتلين في صفوفه، أما مدعي عام الجمهورية الفرنسية فرانسوا مولانس، الذي لم يعلن علنا عن هوية المهاجم، فقد أكد من جانبه أن المهاجم معروف لدى أجهزة الاستخبارات. ومن خلال لقب المهاجم، تم ترجيح فرضية روابط محتملة بين منفذ هجوم الشانزيليزيه بشبكات في بلجيكا. لوسوار أشارت أيضا إلى أن الشرطة أصدرت مذكرة اعتقال بحق مشتبه به ثان يعتقد أنه قدم من بلجيكا.

هل استهدف هجوم الشانزيليزيه عناصر الأمن؟ سؤال يسعى موقع سلايت إلى الإجابة عنه بالقول إن تنظيم "الدولة الإسلامية" أشار أكثر من مرة خلال رسائله الدعائية منذ عام ألفين وأربعة عشر، إلى أن أفراد الأمن والجيش وأجهزة الاستخبارات والمتعاونين معهم، هم هدف لهجمات التنظيم المتشدد. موقع سلايت الإلكتروني استعان بتفسيرات أحد المحليين المختصين في قضايا الإرهاب الذي يقول إن تنظيم "الدولة الإسلامية" لا يستهدف الشرطة فقط خلال الهجمات التي ينفذها في أوروبا بل حتى المدنيين، لكن المحلل عاد ليؤكد بأن المؤسسة الأمنية تظل الهدف الأبرز للتنظيم في الدول العربية والمسلمة، كما هو الحال بالنسبة إلى الأقليات الدينية والمفكرين الليبراليين. 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.