تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ألمانيا: مظاهرات وخلافات داخل حزب "البديل من أجل ألمانيا" المتطرف خلال مؤتمر بكولونيا

أ ف ب

شهد مؤتمر عقده حزب "البديل من أجل ألمانيا" الشعبوي السبت في كولونيا خلافات بين زعيمته فراوكي بتري ونحو 600 مندوب من الحزب بسبب طرحها تبني إستراتيجية "أكثر اعتدالا" وهو ما رفضه الحضور بشدة. وواكب انعقاد المؤتمر مظاهرات حاشدة في شوارع كولونيا لعشرات آلاف المعارضين لأفكار الحزب المتطرف.

إعلان

قبل خمسة أشهر من الانتخابات التشريعية، وجه الشعبويون الألمان في حزب "البديل من أجل ألمانيا" السبت صفعة إلى زعيمتهم فراوكي بتري في اليوم الأول من مؤتمر عقد في كولونيا.

وتصاعد الخلاف حين رفض نحو 600 مندوب يجتمعون حتى الأحد في كولونيا غرب ألمانيا مناقشة إستراتيجية تبني "الواقعية السياسية" التي تدافع عنها بتري.

وتبدي زعيمة التيار "الواقعي" في الحزب اقتناعا بأن حزبها سيكون قادرا على تولي السلطة اعتبارا من 2021 إذا تبنى إستراتيجية أكثر اعتدالا.

وقالت السبت إن على أعضاء الحزب أن يقرروا ما إذا كان الحزب "قادرا، في نظر الناخبين، على تبني خيار واقعي لتسلم السلطة في 2021" و"كيفية" تحقيق هذا الهدف.

لكن المندوبين رفضوا التصويت على اقتراحها، في ما اعتبرته صحيفة بيلد تسايتونغ الأكثر انتشارا في ألمانيا "ضربة" لبتري الحامل بطفلها الخامس.

مظاهرات حاشدة ضد الحزب

وساد التوتر أيضا شوارع كولونيا حيث انتشر نحو أربعة آلاف شرطي لحفظ الأمن.

وأصيب شرطيان بجروح طفيفة في مواجهات مع متظاهرين حاولوا صباحا منع نحو 600 مندوب من دخول فندق في وسط المدينة يستضيف المؤتمر.

ولاحقا، تظاهر عشرات الآلاف سلميا مطالبين بـ"التنوع والتسامح".

وأبصر حزب "البديل من أجل ألمانيا" النور في 2013 وازدادت شعبيته خلال أزمة المهاجرين بين العامين 2015 و2016 حين شرعت المستشارة أنغيلا ميركل أبواب البلاد أمام أكثر من مليون طالب لجوء.

لكن شعبية الحزب تراجعت في الأشهر الأخيرة بحسب الاستطلاعات مع وقف تدفق المهاجرين واندلاع نزاعات داخله.

 

فرانس 24 / أ ف ب.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.