تخطي إلى المحتوى الرئيسي

معتقلون فلسطينيون يواصلون الإضراب عن الطعام والسلطات الإسرائيلية ترفض التفاوض

أ ف ب / أرشيف

يواصل نحو 1500 معتقل فلسطيني الاثنين إضرابهم عن الطعام لليوم الثامن على التوالي وسط أنباء عن تدهور صحة القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي. وأكد فارس قدورة رئيس نادي الأسير الفلسطيني إن مصلحة السجون الإسرائيلية لم تبدأ أي مفاوضات حول مطالب المضربين. ومن جانبه أكد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن حكومته تنتهج سياسة حازمة تتماشى مع المعايير الدولية ولا تخضع لإملاءات "الإرهابيين".

إعلان

قال فارس قدورة رئيس نادي الأسير الفلسطيني اليوم الاثنين إن مصلحة السجون الإسرائيلية لم تبدأ أي مفاوضات مع ما يقرب من 1500 معتقل في سجونها يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الثامن على التوالي. وأضاف مسؤول فلسطيني "مصلحة السجون لم تكتف بعدم فتح حوار مع الأسرى المضربين عن الطعام وإنما تقوم بتهديد الأسرى غير المضربين عن الطعام لمنعهم من الدخول فيه." ولم يصدر تعليق من مصلحة السجون الإسرائيلية حول إضراب المعتقلين عن الطعام.

تدهور صحة مروان البرغوثي بشكل خطير

ويقود الإضراب مروان البرغوثي (58 عاما) وهو عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومحكوم عليه بالسجن مدى الحياة خمس مرات بعد إدانته بقتل إسرائيليين في الانتفاضة التي استمرت من عام 2000 إلى عام 2005. وأعلن نادي الأسير الفلسطيني أن الحالة الصحية للبرغوثي "تدهورت بشكل خطير"

وقالت أماني سراحنة، المتحدثة باسم نادي الأسير أنه على الرغم من هذا "التطور الخطير"، فإن البرغوثي (57 عاما) "يرفض تلقي أي علاج".

ومن جهته، أكد متحدث باسم مصلحة السجون الاسرائيلية أنه "لم يتم ملاحظة أي تدهور في صحته" مشيرا إلى أنه "إن كان البرغوثي يشعر أنه في حالة سيئة، فعليه أن يأكل".

وذكر نادي الأسير الفلسطيني أن إدارة سجن الجلمة الذي نقل إليه البرغوثي وتم وضعه فيه في العزل الانفرادي عند بدء الإضراب تحاول الضغط على القيادي الفلسطيني ليقبل الخضوع لعلاج طبي، وحتى كلفت أسرى آخرين بمحاولة إقناعه القبول بذلك.

وأوضح النادي  وهو مؤسسة تتابع قضايا المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية أن المطلب الرئيسي هو أن توقف إسرائيل الاحتجاز بدون محاكمة لنحو 500 فلسطيني تحتجزهم حاليا فضلا عن إنهاء الحبس الانفرادي. ويطالب المضربون عن الطعام أيضا بتحسين الرعاية الطبية وإطلاق سراح السجناء المعوقين أو الذين يعانون من أمراض مزمنة وإتاحة مشاهدة المزيد من القنوات التلفزيونية وتوفير مزيد من الاتصالات الهاتفية مع الأقارب وزيادة عدد زيارات العائلات.

نتانياهو:" ننتهج سياسة حازمة تماشى مع المعايير الدولية وليس إملاءات الإرهابيين"

وكتب بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي على تويتر بعد جلسة للحكومة الإسرائيلية برئاسته يوم الأحد "قلت في جلسة الحكومة حول إضراب السجناء الفلسطينيين: ننتهج سياسة حازمة ومسؤولة حيال ذلك تتماشى مع المعايير الدولية وليس إملاءات الإرهابيين."

ويرى مراقبون أن استمرار الإضراب سيؤدي إلى مزيد من التدهور الأمني في المناطق الفلسطينية. وتشهد مختلف المناطق الفلسطينية مظاهرات شبه يومية ومسيرات وإقامة خيام وسط العديد من المدن للتضامن مع المعتقلين المضربين عن الطعام.

وتشير الإحصاءات الفلسطينية إلى أن حوالي 6500 معتقل فلسطيني موزعون على 22 سجنا ومركز توقيف من بينهم 300 طفل و62 معتقلة يخوض منهم 1500 إضرابا مفتوحا عن الطعام لليوم الثامن للمطالبة بتحسين ظروف اعتقالهم.

فرانس 24 / أ ف ب / رويترز
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن