تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تركيا: حملة اعتقالات واسعة لأشخاص يشتبه بعلاقتهم بالداعية غولن

انتشار أمني أمام سجن سينجان في أنقرة في 28 شباط/فبراير 2017
انتشار أمني أمام سجن سينجان في أنقرة في 28 شباط/فبراير 2017 أ ف ب/ أرشيف

نقلت وسائل إعلامية تركية عن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو أن أنقرة أطلقت عملية ضد أشخاص يشتبه بعلاقتهم بالداعية الإسلامي فتح الله غولن الذي تتهمه السلطات التركية بالوقوف وراء محاولة الانقلاب صيف 2016. وذكرت وسائل الإعلام إنه تم إصدار أوامر باعتقال 3224 شخصا قال وزير الداخلية إن 1009 منهم قد تم توقيفهم.

إعلان

قالت قناة (إن.تي.في) وقناة (سي.إن.إن ترك) الإخباريتان اليوم الأربعاء إن تركيا أصدرت أوامر باعتقال 3224 شخصا فيما يتعلق بصلات مزعومة برجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن، وذلك في واحدة من كبرى العمليات منذ شهور ضد الشبكة التي تتهمها أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب.

وذكرت قناة (إن.تي.في) أن السلطات ألقت القبض بالفعل على أكثر من ألف من بين هؤلاء. وقال وزير الداخلية التركي إن العملية استهدفت هيكل الشبكة داخل صفوف الشرطة.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول الرسمية عن وزير الداخلية سليمان صويلو قوله "أطلقت عملية هذا الصباح في 81 محافظة، وهي مستمرة. وفي هذه الأثناء التي أتحدث فيها، تم إيقاف 1009 (مشتبه بهم) في 72 محافظة".

وأضاف أن "هذا إجراء ضروري في مصلحة الجمهورية التركية".

وتتهم السلطات التركية غولن بالتخطيط لمحاولة انقلاب فشلت في 15 تموز/يوليو فيما ينفي هو أي دور له فيها.

وشارك نحو 8500 شرطي في حملة الاعتقالات الواسعة، بحسب وكالة الأنباء التي أضافت أنه تم إصدار مذكرات اعتقال بحق 390 مشتبها به في إسطنبول وحدها.

وتأتي المداهمات عقب فوز أردوغان بفارق ضئيل في استفتاء على تعديلات دستورية توسع سلطاته جرى في 16 نيسان/أبريل.

وفيما حظي معسكر "نعم" على 51,41 بالمئة من الأصوات، قال معارضو التغييرات إن النتيجة كانت لتكون معكوسة لو أن عملية التصويت جرت بشكل عادل.

وتعتبر أنقرة حركة "خدمة" التي يقودها غولن "منظمة إرهابية" رغم أن المجموعة تصر على أنها حركة سلمية تدعو إلى الإسلام المعتدل.

ولطالما طالبت الحكومة التركية الولايات المتحدة بتسليمها غولن الذي يعيش في المنفى منذ عام 1999.

وتم اعتقال نحو 47 ألف شخص حتى الآن على خلفية حالة الطوارئ المفروضة منذ محاولة الانقلاب، في حملة أمنية أثارت مخاوف الغرب.

وقبيل الاستفتاء، مدد البرلمان التركي حالة الطوارئ ثلاثة أشهر إضافية حتى 19 تموز/يوليو.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز
 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.