سوريا

دمشق تؤكد قصف إسرائيل لموقع عسكري قرب مطار العاصمة السورية

مقاتلة إسرائيلية
مقاتلة إسرائيلية أ ف ب/أرشيف

ذكر مصدر عسكري سوري الخميس، أن إسرائيل استهدفت بهجمات صاروخية موقعا عسكريا في محيط مطار دمشق الدولي، وأن هذه الضربات تسببت في حدوث انفجارات نتجت عنها خسائر مادية. وبعد ساعات من هذه الاتهامات قال الجيش الإسرائيلي إنه أسقط "هدفا" فوق هضبة الجولان المحتلة، فيما أفادت تقارير إعلامية إسرائيلية أن الهدف كان طائرة دون طيار.

إعلان

أكد مصدر عسكري سوري أن إسرائيل استهدفت بصواريخ عدة فجر الخميس، موقعا عسكريا قرب مطار دمشق الدولي، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا). وأفاد المصدر "بتعرض أحد المواقع العسكرية جنوب غرب مطار دمشق الدولي فجر اليوم إلى عدوان إسرائيلي بعدة صواريخ أطلقت من داخل الأراضي المحتلة، ما أدى إلى حدوث انفجارات في المكان نتج عنها بعض الخسائر المادية".

وفي وقت لاحق من مساء الخميس، أعلن الجيش الإسرائيلي من جانبه إسقاط "هدف" فوق هضبة الجولان المحتلة حيث كتب الجيش على حسابه في موقع تويتر إن "نظام باتريوت للدفاع الجوي اعترض هدفا فوق مرتفعات الجولان" من دون مزيد من التفاصيل، كما رفض متحدث عسكري التعليق على تقارير إعلامية إسرائيلية أفادت أن الهدف كان طائرة بلا طيار.

وكان وزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتز قد أكد أن بلاده ستتدخل في كل مرة تتبلغ "معلومات خطيرة" عن نقل أسلحة إلى "حزب الله"، وذلك بعد انفجار وقع في مطار دمشق فجر الخميس رجح إعلام الحزب اللبناني أنه ناتج عن غارة إسرائيلية. ولم يؤكد الوزير الإسرائيلي وقوع الغارة.

لكنه قال لإذاعة الجيش الإسرائيلي "نعمل على تفادي نقل أسلحة متطورة من إيران عبر سوريا إلى "حزب الله" في لبنان".

وتابع "عندما نتبلغ معلومات خطيرة حول مشروع بنقل أسلحة إلى حزب الله فسنتدخل. هذا الحادث منسجم تماما مع هذه السياسة".

ومنذ بدء النزاع في سوريا في 2011، نفذت إسرائيل ضربات عدة داخل البلد استهدفت "حزب الله" اللبناني، عدوها اللدود، وحليف النظام السوري.

ووقع انفجار ضخم فجر الخميس في محيط مطار دمشق الدولي، قال إعلام "حزب الله" اللبناني إنه ناتج على الأرجح عن غارة إسرائيلية استهدفت مستودعا وخزانات للوقود.

ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن "مصادر متقاطعة" ترجيحها أن يكون الانفجار "ناجما عن استهداف مستودعات للذخيرة قريبة من المطار يعتقد أنها تابعة لحزب الله اللبناني".

ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق على الحادث، ونادرا ما يفعل بعد ضربات على سوريا.

وسجل أسوأ حادث بين إسرائيل وسوريا منذ بدء النزاع السوري الشهر الماضي عندما استهدف الطيران الإسرائيلي أهدافا .عدة في وسط سوريا. وقال الجيش السوري إن الطيران استهدف قاعدة عسكرية قرب تدمر، وأن دفاعاته الجوية تصدت للطائرات.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم