تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأمم المتحدة تستأنف محادثات السلام حول الصحراء الغربية بعد انسحاب البوليساريو

مقر البعثة الأممية "المينورسو" في الصحراء الغربية
مقر البعثة الأممية "المينورسو" في الصحراء الغربية أ ف ب/ أرشيف

بعد انسحاب جبهة البوليساريو من منطقة الكركرات الحدودية، أعربت الأمم المتحدة عن استعدادها لاستئناف عملية التفاوض بين الجبهة والحكومة المغربية وتجديد مهمة بعثة حفظ السلام في الصحراء الغربية لمدة عام.

إعلان

أعربت الأمم المتحدة الجمعة عن استعدادها لاستئناف المحادثات السياسية حول منطقة الصحراء الغربية المتنازع عليها، بعدما سحبت جبهة البوليساريو مقاتليها من منطقة حدودية تشهد توترا.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن المراقبين العسكريين للأمم المتحدة أكدوا أن قوات البوليساريو نفذت عملية الانسحاب من منطقة الكركرات قرب الحدود الموريتانية يومي الخميس والجمعة.

واعتبر دوجاريك أن "هذا الإجراء يجب أن يعزز احتمالات خلق بيئة (...) لاستئناف عملية التفاوض بدينامية وروح جديدتين".

وجاءت تلك الخطوة بعدما اعتمد مجلس الأمن الدولي بالإجماع، قرارا يؤيد مبادرة السلام الجديدة ويجدد مهمة بعثة حفظ السلام في الصحراء الغربية لمدة عام.

وكانت فرنسا التي تربطها علاقات ودية مع المغرب قد أصرت على انسحاب البوليساريو من كركرات بعد سحب الرباط لقواتها في شباط/فبراير الماضي.

وفي كلمته أمام مجلس الأمن، أعرب السفير الفرنسي فرانسوا دولاتر عن أمله في أن يعطي القرار زخما للمحادثات وأن "يفتح صفحة جديدة لصالح الجميع في المنطقة".

ويدعو القرار المغرب وجبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر إلى "إظهار الإرادة السياسية والعمل في مناخ مؤات للحوار من أجل استئناف المفاوضات".

وأعرب المجلس عن "دعمه الكامل" للمبادرة الجديدة الهادفة للتوصل إلى "حل مقبول للطرفين"، ويطلب من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس تقديم تقرير حيال هذا الجهد خلال 30 يوما.
 

فرانس24/ أ ف ب
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن