تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجزائر تصف قرار مجلس الأمن حول الصحراء الغربية بأنه "نجاح دبلوماسي للقضية الصحراوية"

أ ف ب/ أرشيف

وصفت الجزائر السبت قرار مجلس الأمن الدولي حول الصحراء الغربية بأنه "نجاح دبلوماسي للقضية الصحراوية"، وأشار وزير الخارجية رمطان لعمامرة إلى "مفاوضات جديدة مباشرة بين المغرب والبوليساريو".

إعلان

بعد المغرب، أعربت الجزائر السبت بدورها عن "ارتياحها" لقرار مجلس الأمن الدولي حول الصحراء الغربية ووصفته بأنه "نجاح دبلوماسي للقضية الصحراوية".

وجاء في بيان للخارجية الجزائرية "إن الجزائر تعبر عن ارتياحها" لتبني أعضاء مجلس الأمن بالإجماع للقرار بشأن الصحراء الغربية. واعتبر وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة أن هذا القرار "نجاح دبلوماسي للقضية الصحراوية لأنه يعيد وضع العملية على السكة". وأضاف لعمامرة "إن العملية السياسية ستنطلق بروح جديدة وفي إطار حركية جديدة" مشيرا إلى "مفاوضات جديدة مباشرة بين المغرب والبوليساريو".

للمزيد: الأمم المتحدة تخشى من "استئناف المعارك" بين المغرب والبوليساريو

وتبنى مجلس الأمن الدولي الجمعة قرارا يدعم استئناف المفاوضات حول الصحراء الغربية. كما مدد القرار ولاية مهمة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في الصحراء الغربية حتى 30 نيسان/أبريل 2018.

وأكد مراقبون عسكريون للأمم المتحدة أن مسلحي البوليساريو انسحبوا الخميس والجمعة من منطقة الكركرات قرب الحدود مع موريتانيا. وأشاد لعمامرة بـ "بالتعقل الكبير وروح المسؤولية العالية" التي أبداها القادة الصحراويون الذين "استجابوا لدعوات الأمين العام للأمم المتحدة" كما قال.

وكانت القوات المغربية قد انسحبت من هذه المنطقة في نهاية شباط/فبراير 2017.

للمزيد: الجزائر تعلن رفضها سحب عضوية الصحراء الغربية من الاتحاد الأفريقي

وقال محمد خداد المسؤول في البويساريو إن حركته "قبلت إعادة انتشار قواتها لإتاحة استئناف المفاوضات". وأضاف: "يجب أن نتقدم. ويجب أن يكون هناك حل سياسي سريعا".

وتبلغ مساحة الصحراء الغربية التي تطل على الساحل الأطلسي 266 ألف كلم مربعا وهي في معظمها صحراوية التضاريس. ويقع القسم الأكبر من الصحراء الغربية المستعمرة الإسبانية السابقة حتى 1975، تحت سلطة المملكة المغربية لكن جبهة البوليساريو تطالب بتنظيم استفتاء لتقرير المصير في الصحراء الغربية في حين تقترح الرباط حكما ذاتيا في ظل سيادتها.

 

فرانس24/ أ ف ب
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن