تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دبي أول مدينة عربية تطلق خطها الإلكتروني الخاص بـ23 لغة

 الشيخ محمد بن راشد خلال فعالية في دبي في 12 شباط/فبراير 2017
الشيخ محمد بن راشد خلال فعالية في دبي في 12 شباط/فبراير 2017 أ ف ب

أطلقت دبي الأحد خطها الإلكتروني الخاص بـ23 لغة لينضم إلى سلسلة أنماط خطوط الكتابة في برامج مجموعة "مايكروسوفت"، على أن تعتمده الإمارة في مراسلاتها الحكومية.

إعلان

أطلقت حكومة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة الأحد خطها الإلكتروني الخاص بـ23 لغة لينضم إلى سلسلة أنماط خطوط الكتابة في برامج مجموعة "مايكروسوفت". وستعتمد الإمارة هذا النظام الخطي في مراسلاتها الحكومية.

وقدم المجلس التنفيذي لدبي في مؤتمر صحافي في مقر أوبرا الإمارة الخط الجديد بحضور ممثلين عن "مايكروسوفت".

وأكد الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي عبدالله عبدالرحمن الشيباني "قمنا بالتعاون مع شركة مايكروسوفت العالمية بابتكار خط جديد للكتابة (...) ما يجعله أول خط ضمن تطبيقات الشركة يتم تطويره من قبل مدينة ويحمل اسم مدينة".

وتابع أن الخط الجديد "ليس وسيلة للكتابة فحسب، بل إنه شكل من أشكال التواصل".

وأعلن رئيس "مايكروسوفت" لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سامر أبو لطيف أن "خط دبي" أصبح متاحا بـ23 لغة، بينها العربية، للاستخدام في الكتابة الإلكترونية عبر برنامج "أوفيس 365" الذي يستخدمه أكثر من 100 مليون شخص حول العالم.

وقال أبو لطيف إن الخط الذي جرى تصميمه على مدى عام ونصف العام يمثل "رسالة حول التحول الرقمي من دبي إلى العالم"، متابعا أن "هذا الخط الفريد باللاتينية والعربية يعكس (...) صورة الابتكار" في الإمارة الخليجية.

وفي بيان صحافي، أعلن الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي ورئيس مجلسها التنفيذي أنه طلب "البدء في استخدام "خط دبي" في المراسلات الحكومية الرسمية باعتباره نقطة تحول جديدة لدبي في تعزيز تنافسية دولة الإمارات في عالم التكنولوجيا الرقمية".

وتسعى إمارة دبي التي زارها 14,9 مليون سائح العام 2016، إلى إضفاء وجه ثقافي أكبر على قطاعها السياحي وعلى صورتها في الخارج كمدينة تضم منتجعات ترفيهية ضخمة، وناطحات سحاب، وكمقر إقليمي لشركات اقتصادية ووسائل إعلام كبرى.

وتعتبر دبي، الأقل اعتمادا على النفط من جارتها أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، واحدة من أبرز وجهات الشرق الاوسط والعالم استقطابا للسياح والباحثين عن فرص عمل.

 

فرانس24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.