تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بوتين يستقبل عباس ويؤكد دعمه لاستئناف الحوار المباشر بين الفلسطينيين والإسرائيليين

 الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مدينة سوتشي الروسية يوم 11 أيار/مايو 2017
الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مدينة سوتشي الروسية يوم 11 أيار/مايو 2017 أ ف ب

استقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره الفلسطيني محمود عباس في مدينة سوتشي، وأعلن خلال اللقاء دعمه استئناف الحوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مؤكدا قناعته بأن إقامة دولتين فلسطينية وإسرائيلية تعيشان جنبا إلى جنب هو شرط لتحقيق السلام في الشرق الأوسط.

إعلان

التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس الخميس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مدينة سوتشي الروسية، وبحثا تطور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأعلن بوتين أن بلاده تدعم استئناف حوار مباشر بين إسرائيل والفلسطينيين، وذلك قبل بضعة أسابيع من زيارة دونالد ترامب للدولة العبرية.

وقال بوتين إثر لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس في سوتشي بجنوب روسيا أن موسكو "لا تزال تدعم استئناف الحوار المباشر بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

وأضاف أن "التعايش السلمي بين دولتين، إسرائيلية وفلسطينية، هو شرط مسبق لأي أمن واستقرار فعليين في المنطقة".

وأعرب عباس عن تقديره "لجهود روسيا في مكافحة الإرهاب ومساهمتها في تعزيز الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط"، بحسب ما نقلت عنه وكالة ريا نوفوستي للأنباء.

والتقى عباس الرئيس الأمريكي في بداية أيار/مايو في واشنطن، وقال الثلاثاء إنه ينتظر "قريبا" زيارة ترامب للأراضي الفلسطينية.

والرئيس الأمريكي الذي لم يؤكد زيارته أعلن مرارا عزمه على التوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين، عارضا أن يكون "وسيطا" و"حكما" أو "مسهلا".

ودشن عباس وبوتين خلال اللقاء عبر تقنية "الفيديو كونفرنس" مبنى "مؤسسة بوتين للثقافة والاقتصاد" في مدينة بيت لحم في جنوب الضفة الغربية المحتلة الذي تم بناؤه بدعم من روسيا.

وقال عباس لصحافيين في سوتشي "أعبر لكم عن مشاعر الامتنان والعرفان على تقديمكم هذا المبنى المتعدد الأغراض، والذي هو صرح كبير أمرتم بإنشائه في مدينة بيت لحم كهدية منكم للشعب الفلسطيني، ومساهمة في خلق تعاون مشترك في المجالات الاقتصادية والرياضية والثقافية".

وأوضح رئيس مجلس إدارة "مؤسسة بوتين" الفلسطينية للثقافة والتجارة زياد البندك لوكالة أنباء "وفا" الفلسطينية أن المبنى المكون من ست طبقات وسيضم "مكاتب إيجار للشركات وقاعة مجهزة ومسرحا وسينما وقاعة اجتماع وكافتيريا مجهزة".

وأشار إلى أن "قسم الرياضة والشباب مكون من قاعتين للجودو والكاراتيه والمصارعة الرومانية ومجهزة بكل المستلزمات".

أما القسم الثالث فهو مجمع للموسيقى ويحوي على قاعة تدريب وتدريس مع قسم للإدارة.

ويعتبر هذا الصرح مؤشرا إضافيا على الدعم الروسي للسلطة الفلسطينية.

وقالت الوكالة إن عباس وبوتين بحثا العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل دفع العملية السلمية بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وكان الفلسطينيون قد طلبوا من بوتين في كانون الثاني/يناير الماضي مساعدتهم في منع الولايات المتحدة من نقل سفارتها إلى إسرائيل، بعد أن أبدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عدم ممانعته في ذلك.

والقدس في صلب النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين. وقد احتلت إسرائيل القدس الشرقية وضمتها عام 1967 ثم أعلنت العام 1980 القدس برمتها "عاصمة أبدية"، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

ويتطلع الفلسطينيون إلى أن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم العتيدة.

وسيزور الرئيس الأمريكي الأراضي الفلسطينية قريبا في إطار جولة ستشمل السعودية وإسرائيل والفاتيكان، بالإضافة إلى بروكسل وإيطاليا.

وأبلغ ترامب الرئيس الفلسطيني رغبته في إحياء عملية السلام عند استقباله في البيت الأبيض الأسبوع الماضي.

وجهود السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين متوقفة بالكامل منذ فشل المبادرة الأمريكية في وساطتها في نيسان/أبريل 2014.

ويبقى حل الدولتين، أي وجود دولة إسرائيلية ودولة فلسطينية تتعايشان جنبا إلى جنب بسلام، المرجع الأساسي للأسرة الدولية لحل الصراع.

 

فرانس24/ أ ف ب
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.