تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ماكرون وبايرو يتوصلان إلى اتفاق "صلب" بشأن قوائم المرشحين للانتخابات التشريعية

 إيمانويل ماكرون وفرانسوا بايرو
إيمانويل ماكرون وفرانسوا بايرو أ ف ب

أعلن زعيم "الحركة الديمقراطية" فرانسوا بايرو الجمعة، أنه توصل إلى مشروع اتفاق "صلب ومتوازن" مع الرئيس الفرنسي المنتخب إيمانويل ماكرون، بشأن قائمة المرشحين إلى الانتخابات التشريعية، وذلك بعد توتر سياسي بين الطرفين.

إعلان

توصل زعيم "الحركة الديمقراطية" فرانسوا بايرو مع حركة "الجمهورية إلى الأمام" إلى مشروع "اتفاق صلب ومتوازن"، وفق ما أعلن الجمعة، وذلك بعد أزمة بين بايرو والرئيس الفرنسي المنتخب إيمانويل ماكرون بشأن قائمة المرشحين للانتخابات التشريعية المرتقبة في حزيران/يونيو المقبل.

وكان يفترض أن يكون تقديم لائحة المرشحين إلى الانتخابات التشريعية التي تجسد التغيير والتوازن بين اليسار واليمين، أول مؤشر قوي إلى التجديد الذي وعد به الرئيس (39 عاما) المنتخب في السابع من أيار/مايو. لكن الإعلان عن هذه الدفعة الأولى من المرشحين ال 577 التي قدمها الحزب الرئاسي "الجمهورية إلى الأمام" قبل الإيداع الرسمي للترشيحات، عكرته أخطاء ومآخذ حادة وجهها له فرانسوا بايرو أحد أهم حلفاء الرئيس.

وقال رئيس "الحركة الديمقراطية"، الحزب الفرنسي الوحيد الذي عقد معه ماكرون اتفاقا سياسيا خلال الحملة الرئاسية، إن "لائحة الترشيحات المنشورة... هي لائحة حركة إلى الأمام السياسية. وهي ليست في أي حال من الأحوال تلك التي وافقت عليها الحركة الديمقراطية".

وقال بايرو (65 عاما) أنه كان يأمل  أن "تتيح حركة عقلانية ترشيحات مشتركة في كل الدوائر الانتخابية كما اتفقنا أنا وإيمانويل ماكرون منذ اليوم الأول لتوافقنا".

وذكرت صحيفة "ليزيكو" الاقتصادية أن "يوم الترشيحات تحول الخميس، إلى عودة قاسية إلى الواقعية السياسية. وفرانسوا بايرو، الحليف الذي أتاح له أن يحقق نتيجة مهمة في استطلاعات الرأي، تسبب في اندلاع أزمة بينهما هي الأولى على صعيد القمة".

فرانس24/ أ ف ب

   

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.