تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قراصنة يخترقون موقع وكالة الأنباء القطرية وينشرون تصريحات مغلوطة عن أمير البلاد

أ ف ب / أرشيف

أكدت السلطات القطرية تعرض موقع وكالة الأنباء القطرية الرسمية "قنا" للاختراق من جهة غير معلومة، مشيرة إلى فتح تحقيق حول هذا الأمر. ونفى مدير مكتب الاتصال الحكومي سيف بن أحمد آل ثاني التصريحات التي نسبت للأمير تميم واصفا إياها "بالمغلوطة" والعارية من الصحة.

إعلان

فتحت السلطات القطرية الأربعاء تحقيقا في "عملية اختراق" قالت إنها استهدفت موقع وكالة الأنباء الرسمية التابعة لها "قنا" وحسابها على تويتر لنشر تصريحات مغلوطة باسم أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حملت انتقادات غير مسبوقة لدول خليجية.

وقال مسؤولون في الدوحة إن التحقيق في "الاختراق" بدأ بالفعل، وإن مكتب الإعلام الحكومي سيصدر بيانا في وقت لاحق الأربعاء، على أن تعقد وكالة الأنباء بدورها مؤتمرا صحافيا.

تصريحات  "مغلوطة"

وجاء في التصريحات التي نفت الدوحة أن تكون صادرة عن أمير الدولة الخليجية الغنية بالنفط والغاز أن إيران الخصم اللدود للسعودية، تمثل ثقلا إقليميا وأنه ليس من الحكمة التصعيد معها.

وورد فيها أيضا، في سياق الحديث عن القمة العربية الإسلامية الأمريكية بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي استضافتها الرياض الأحد، دعوة" إلى العمل "بعيدا عن العواطف، وسوء تقدير الأمور".

تضمنت التصريحات التي نفت قطر أكثر من مرة أن تكون صدرت عن الأمير، أيضا دعوة إلى ضرورة الاهتمام بالتنمية ومعالجة الفقر "بدلا من المبالغة في صفقات الأسلحة، التي تزيد من التوتر في المنطقة".

وجاء كذلك في التصريحات التي تطرقت إلى توترات بين قطر وإدارة ترامب أن قطر تود المساهمة في تحقيق السلام "بين حماس الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني وإسرائيل؛ بحكم التواصل المستمر مع الطرفين".

في ما بعد، نقلت الجزيرة عن "قنا" إن حسابها على تويتر تعرض بدوره للقرصنة، وذلك بعدما نشر هذا الحساب أن قطر قررت سحب سفرائها من دول عربية وإبعاد سفراء هذه الدول من أراضيها.

وقالت "قنا" بحسب ما نقلت عنها الجزيرة إن "حسابنا على تويتر اخترق وتم نشر أخبار مفبركة ونعمل على استعادته".
ونقلت قناة الجزيرة عن مدير وكالة الأنباء القطرية تأكيده أن "الأمير تميم لم يلق كلمة اليوم ونستغرب استمرار وسائل إعلام بعينها بتناقل التصريحات رغم البيان الواضح بأنها مفبركة".

  اختراق من "جهة غير معروفة"

بعد وقت قصير على ظهور التقرير، أصبح من الصعب الدخول إلى موقع وكالة الأنباء القطرية. وتزامن ذلك مع توقف بث قناة الجزيرة القطرية لفترة في دول الإمارات العربية المتحدة وفي المملكة السعودية أيضا لأسباب لم تعرف طبيعتها.

ولاحقا صرح سيف بن أحمد آل ثاني مدير مكتب الاتصال الحكومي في قطر بأن "موقع وكالة الأنباء القطرية قد تم اختراقه من قبل جهة غير معروفة إلى الآن".

وأضاف في بيان أنه تم "الإدلاء بتصريح مغلوط" منسوب لأمير قطر، مشددا على أن "ما تم نشره ليس له أي أساس من الصحة، وأن الجهات المختصة بدولة قطر ستباشر التحقيق في هذا الأمر لبيان ومحاسبة كل من قام بهذا الفعل المشين".

وسائل إعلام خليجية "تصر" على نسب التصريحات للأمير تميم رغم النفي القطري

وأثارت التصريحات ردود فعل فورية في وسائل إعلام خليجية وعلى رأسها قناتي "العربية" و"سكاي نيوز العربية". ورغم النفي القطري، أصرت القنوات على نسب التصريحات للأمير، واستضافت عددا من "الخبراء والمحللين" في السياسات الإقليمية الذين تناوبوا على مهاجمة الدوحة وتناولوا أميرها بعبارات لاذعة.

وكان ملفتا أن بعض وسائل الإعلام الخليجية استمر في نشر التصريحات المنسوبة لأمير قطر وكذلك التغريدات المنشورة على حساب "قنا" حتى بعد صدور تأكيد قطري رسمي بأن هذه التصريحات والتغريدات مفبركة.

واستضافت قناة "الإخبارية" السعودية محللا سياسيا وصف التصريحات بأنها "مراهقة سياسية". وكتبت صحيفة "مكة" السعودية "أمير قطر يتجاهل المصير العربي والخليجي المشترك ويطعن الجيران بخنجر طهران".

كما اشتعل تويتر بالتغريدات المناهضة لقطر والتغريدات المدافعة عنها.

 

فرانس 24/ أ ف ب
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.