تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزيرة الجيوش الفرنسية تؤكد وجود قوات خاصة فرنسية في سوريا

وزيرة القوات المسلحة الفرنسية سيلفي غولار تصل إلى اجتماع الحكومة في باريس في 24 أيار/مايو 2017
وزيرة القوات المسلحة الفرنسية سيلفي غولار تصل إلى اجتماع الحكومة في باريس في 24 أيار/مايو 2017 أ ف ب

صرحت وزيرة الجيوش الفرنسية سيلفي غولار الخميس في لقاء مع إذاعة "أوروبا-1"، أن هناك "قوات خاصة فرنسية في سوريا تقوم بعمليات آنية". وأكدت أن فرنسا لا تنوي إرسال قوات برية للمشاركة في معركة الرقة، مع التزامها التام بتنفيذ حصتها في التحالف الدولي الذي يحارب تنظيم "الدولة الإسلامية".

إعلان

في تصريح إذاعي، قالت وزيرة الجيوش الفرنسية سيلفي غولار الخميس إن فرنسا لديها قوات خاصة في سوريا لكنها لا تنوي إرسال قوات برية لطرد تنظيم "الدولة الإسلامية" من معقله في مدينة الرقة السورية.

وقالت لإذاعة "أوروبا-1" إن "فرنسا ليست موجودة على الأرض في سوريا". وأضافت أن "هناك قوات خاصة تقوم بعمليات آنية، لكن إرسال قوات بشكل كثيف أمر مختلف".

ومنذ بداية النزاع السوري، تتكتم فرنسا بشكل عام بشأن استخدام قواتها الخاصة التي يقدر عديدها ببضع عشرات من الأفراد في سوريا. من جهتها، نشرت الولايات المتحدة 900 مستشارا عسكريا وقوات خاصة وعناصر في مدفعية مشاة البحرية (المارينز) في شمال شرق البلاد.

وأكدت الوزيرة أن فرنسا تنفذ "كل حصتها في التحالف" الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" بطائرات قتالية متمركزة في المنطقة. ويضاف إلى هذا مستشارون عسكريون وعناصر سلاح المدفعية الفرنسيون.

ويؤمن التحالف الدولي تغطية جوية واسعة للقوات البرية ضد تنظيم "الدولية الإسلامية"، سواء كانت القوات العراقية في الموصل أو قوات سوريا الديمقراطية التي بدأت في تشرين الثاني/نوفمبر عملية استعادة الرقة.

وبعد طردها الجهاديين من عدد من القطاعات المؤدية إلى المدينة، أصبحت قوات سوريا الديمقراطية على بعد ثلاثة كيلومترات عن الرقة من الشرق، وأربعة كيلومترات من الشمال.

وقالت غولار إن "الفكرة حتى لدى الأمريكيين، هي تكثيف القوات الحالية".

 

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.