تخطي إلى المحتوى الرئيسي

باريس سان جرمان يفوز بكأس فرنسا للمرة 11 في تاريخه

أ ف ب/ أرشيف

أحرز المدافع السنغالي المخضرم عيسى سيسوكو هدفا بالخطأ في مرمى فريقه أنجيه في الوقت بدل الضائع من عمر المباراة النهائية لكأس فرنسا، مانحا الفوز لباريس سان جرمان الذي أحرز بذلك اللقب للمرة 11 في تاريخه لينفرد بصدارة سجل الفائزين بهذه المسابقة متفوقا على مرسيليا الذي فاز بها 10 مرات.

إعلان

انفرد باريس سان جرمان بالرقم القياسي في عدد مرات إحراز لقب كأس فرنسا لكرة القدم بتتويجه للمرة الحادية عشرة والثالثة على التوالي، بفوزه الصعب على أنجيه 1-صفر السبت على ملعب "استاد دو فرانس" في باريس.

وكانت المباراة في طريقها الى التمديد، بيد أن سان جرمان الذي كان يتقاسم الرقم القياسي مع مرسيليا، حصل على هدف من نيران صديقة سجله السنغالي عيسى سيسوكو في الوقت القاتل (90+1).

وكان سان جرمان يسعى إلى تعويض فقدانه لقب بطل الدوري الفرنسي بعدما أوقف موناكو هيمنته في الأعوام الأربعة الأخيرة عندما انتزع لقبه الثامن في تاريخه والأول منذ عام 2000 الأربعاء قبل الماضي، حارما إياه من لقب خامس على التوالي ورباعية محلية تاريخية ثالثة على التوالي.

وأنهى باريس سان جرمان الموسم في المركز الثاني في الدوري وبفارق 8 نقاط خلف موناكو، وعلى الرغم من أن مركزه يخوله المشاركة في مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، فإن مدربه الإسباني أوناي إيمري وجد نفسه عرضة للكثير من الانتقادات في ظل الأهداف المرجوة والمحددة من طرف الإدارة القطرية للنادي، والتي ترغب في التألق قاريا على وجه التحديد.

وخرج فريق العاصمة مذلولا أمام برشلونة الإسباني (1-6) في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، بعدما حقق فوزا تاريخيا برباعية نظيفة في "بارك دي برانس"، علما أنه بلغ ربع النهائي في الأعوام الأربعة الأخيرة.

واكتفى إيمري بقيادة سان جرمان إلى كأس الأبطال المحلية وكأس الرابطة على حساب موناكو بالذات.

ونجح سان جرمان بتكرار تفوقه على أنجيه، صاحب المركز الثاني عشر في الدوري، هذا الموسم كونه تغلب عليه بنتيجة واحدة 2-صفر ذهابا وإيابا في الدوري.

وخاض أنجيه النهائي الثاني في تاريخه في المسابقة بعد الأول عام 1957 عندما خسر أمام تولوز 3-6، والثالث في مختلف المسابقات بعد كأس الرابطة عام 1992 أمام مونبلييه (1-3).

ودفع إيمري بتشكيلته الاعتيادية في الكأس على غرار مدرب أنجيه ستيفان مولان. وتألف دفاع إيمري من العاجي سيرج أورييه، البرازيليون تياغو سيلفا وماركينيوس وماكسويل الذي خاض مباراته الأخيرة مع سان جرمان. وفي الوسط لعب الإيطالي ماركو فيراتي، ومواطنه تياغو موتا وبليز ماتويدي، وراء الثلاثي الهجومي الأرجنتيني أنخل دي ماريا والألماني يوليان دراكسلر والأوروغوياني إدينسون كافاني.

ونزل الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون إلى أرض الملعب لتقديم الفريقين وصافح رئيسي سان جرمان القطري ناصر الخليفي وأنجيه الجزائري سعيد شعبان، ونال بعض صافرات الجمهور الباريسي في رد مبطن على دعمه مرسيليا الجنوبي غريم سان جرمان.

وأصاب سان جرمان القائم في الشوط الأول بعد عرضية من دي ماريا عكسها رومان توما عن طريق الخطأ (24)، رد عليها أنجيه بقائم آخر من تسديدة بعيدة للعاجي نيكولا بيبي (27).

وفي الشوط الثاني كاد كافاني، هداف الدوري والساعي إلى هدفه الخمسين هذا الموسم، يمنح سان جرمان التقدم بعد انطلاقة سريعة وكرة مرت بجانب القائم (84).

وفي الوقت بدل الضائع نفذ دي ماريا ركلة ركنية عن الجهة اليمنى، عكسها سيسوكو عن طريق الخطأ في مرمى حارسه ألكسندر لوتيلييه مسجلا هدفا عكسيا قاتلا (90+1).

 

فرانس24/ أ ف ب

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.