تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تنديد فرنسي بتدنيس ضريح الجنرال ديغول والشرطة تبحث عن مرتكبي العملية

أ ف ب

تعرض ضريح الجنرال شارل ديغول الرئيس الفرنسي الراحل (1890-1970) ومؤسس الجمهورية الخامسة(1958) في كولومبي-دو-زيغليز شرقي فرنسا إلى عملية تدنيس السبت، وتم تحطيم الصليب المرفوع فوق الضريح. وتبحث السلطات الفرنسية عن شخصين يشتبه بارتكابهما لهذا التخريب.

إعلان

  قالت السلطات الفرنسية الأحد إن ضريح الرئيس الراحل شارل ديغول تعرض إلى عملية تخريب في 27 أيار/ مايو، ويصادف هذا التاريخ اليوم الذي اختارته الجمعية الوطنية ليكون يوما وطنيا للمقاومة التي قادها الجنرال ديغول .

وتبحث  الشرطة عن شخصين يشتبه بأنهما شاركا في عملية تدنيس الضريح الرئيس الراحل في كولومبي ليه-دو-زيغليز (شرق) السبت وتم خلالها تحطيم الصليب المرفوع فوقه.

ويسعى المحققون إلى العثورعلى رجل ثلاثيني صعد السبت في أقل من دقيقة واحدة على القبر حيث يرقد الجنرال ديغول منذ وفاته عام 1970 وحطم الصليب المرفوع فوقه.

وصرح فريديريك ناهون النائب العام لمنطقة شومون أن المشتبه به غادر المقبرة باتجاه سيارته حيث كان شخص آخر بانتظاره وتبحث عنه الشرطة أيضا.

وإلى حد الآن، لا يرجح المحققون أي فرضية، والمغزى السياسي "ليس مرجحا نظرا لعدم إعلان أي جهة مسؤوليتها" .

وأضاف ناهون أن "الضريح الخاضع على مدار الساعة للمراقبة بواسطة كاميرا تعرض للتخريب في تمام الساعة 17,14 على يدي شخص منفرد صعد فوقه وركل بقوة الصليب المرفوع فوقه مما أدى لسقوطه، ولكن قاعدة الضريح نفسها لم تمس".

وقال رئيس بلدية المنطقة باسكال بابوو لإذاعة فرانس إنفو إن "شخصا مستاء على ما يبدو ارتكب هذه الجنحة الشائنة". وأكدت الشرطة أن الصليب البالغ طوله حوالي 150 سنتم تحطم.

ووقع الحادث في 27 أيار/مايو اي في اليوم الذي أعلنته الجمعية الوطنية عام 2014 يوما وطنيا للمقاومة التي قادها الجنرال الراقد في هذه المقبرة إلى جانب زوجته إيفون وابنته آن.

وديغول (1890-1970) هو زعيم "فرنسا الحرة" خلال الحرب العالمية الثانية ومؤسس الجمهورية الخامسة في 1958 وقد ترأس هذه الجمهورية من 1959 ولغاية 1969.

رجال السياسة يدينون تخريب الضريح

وأثار الاعتداء على ضريح ديغول موجة من إلادانات الشديدة من جانب الطبقة السياسية. وقد أعرب الرئيس إيمانويل ماكرون عن "حزنه" بعد هذا "العمل التخريبي".

من جهته، كتب الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي على تويتر "عارعلى أولئك الذين أهانوا فرنسا وقيمها من خلال تدنيس قبر الجنرال ديغول في يوم المقاومة". كما نددت زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان بـ"تدنيس ضريح الجنرال ديغول" مؤكدة أنه "عمل مدان بشدة وحقير تماما".

فرانس 24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن