قراءة في الصحافة العالمية

الموصل.. تعذيب واغتصاب في حق المدنيين!!

4 دقائق

اهتمت الصحف اليوم بتطورات تحرير الجانب الغربي من الموصل، بعض الصحف أوردت تقارير صحفية وحقوقية أكدت أن القوات العراقية والحشد الشعبي تلجأ إلى أساليب تعذيب تشبه تلك التي يمارسها تنظيم الدولة الإسلامية لأجل انتزاع اعترافات من المدنيين. اهتمت الصحف كذلك بتبعات الهجوم الذي استهدف أقباطا في مصر يوم الجمعة الماضي وأدى إلى مقتل تسعة وعشرين منهم، وبالتطورات في منطقة الريف في المغرب التي تعمها احتجاجات منذ ستة أشهر.

إعلان
البداية من العراق، وتقارير بعض المنظمات الدولية التي كشفت عن فضائح انتهاكات ترتكبها القوات العراقية في حق المدنيين بالموازاة مع تحرير مدينة الموصل. الخبر نقرأه في العديد من الصحف. صحيفة العرب اللندنية تكتب إن تقارير منظمات دولية ومراسلون أجانب كشفوا أن الانتهاكات التي لحقت بأهالي الموصل أكثر مما لحق بعناصر تنظيم الدولة الإسلامية. الصحيفة قالت إن تقارير مصورة تداولت عمليات اغتصاب وتعذيب يقوم بها جنود عراقيون وعناصر من الحشد الشعبي في حق مدنيي مدينة الموصل، وتشير الصحيفة إلى أن حوالي ستمئة ألف مدني قد نزحوا من الموصل منذ بداية المعارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
 
تهتم الصحف بتبعات الهجوم الذي استهدف حافلة كانت تقل أقباطا في مصر يوم الجمعة الماضي. صحيفة الحياة تكتب إن قوات الجيش والشرطة واصلت تعزيزاتها قرب الحدود الغربية مع ليبيا وفي المثلث الحدودي مع ليبيا والسودان، وتنقل الصحيفة تصريحا لما سمته مصدرا مصريا يقول إن الجيش عازم على تطهير منطقة الحدود الغربية وضمان وجود منطقة آمنة تحول دون حدوث أي تسلل عبرها، منطقة سيتم العمل على ضمانها عبر تعاون استخباراتي، حسب ما تنقله الحياة.
 
صحيفة الشروق المصرية كتبت على صفحتها الأولى أن هناك توقعات بتدخل بري لتحرير درنة من الإرهابيين. ونقلت الصحيفة عن مصادر ليبية أن الغارات الجوية التي شنها الجيش المصري خلال اليومين الماضيين تمهد لعملية برية ليبية اوسع ضد الجماعات الإرهابية. كما نقلت الصحيفة المصرية عن الباحث في الشأن الليبي ماتياس توالدو أن الضربة المصرية التي استهدفت معقلا للإرهابيين في درنة قد تكون مفيدة وتعزز من دور المشير خليفة حفتر الذي يحاصر هذه المنطقة منذ أكثر من عام.
 
في الشؤون المغربية تهتم الصحف والمجلات في المغرب بالاحتجاجات التي تهز مدينة الحسيمة شمالي المغرب منذ أشهر. مجلة تيل كيل الناطقة بالفرنسية كتبت إن العديد من المدن المغربية شهدت وقفات تضامنية مع الناشطين الذين تم اعتقالهم في منطقة الريف المغربية، هذا فيما خرج سكان الحسيمة دون ناصر الزفزافي، قائد الاحتجاجات الذي توارى عن الأنظار بعد أن أصدر القضاء المغربي مذكرة لتوقيفه.
 
لكن كيف يمكن إعادة الهدوء إلى الحسيمة؟ في مجلة ماروك إيبدو مقال يدعو إلى تجنب الحل الأمني العنيف واعتماد الحوار. الكاتب يحمل مسؤولية التصعيد في الحسيمة إلى السلطات والمنتخبين المحليين والنشطاء على حد سواء. ويرى أن حرية التعبير والتظاهر هي حق مضمون لكن يجب أن يكون في حدود القانون واحترام ملكية الغير ويدعو الكاتب السلطات إلى إعطاء إشارات واضحة عن إرادتها الحقيقية في الاستجابة لمطالب المحتجين. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم