قراءة في الصحافة العالمية

هل يتجاوز "الجمهوريون" امتحان الانتخابات التشريعية؟

فرانس24

نتوقف في جولتنا عبر الصحف الفرنسية عند امتحان الانتخابات التشريعية الذي يواجه "الجمهوريون" ورهان مرشحي "الجمهورية إلى الأمام" للفوز بأكبر عدد ممكن من المقاعد في هذه الانتخابات في باريس ثم نختتم بالسيناريوهات المحتملة حيال تعامل دونالد ترامب مع اتفاق باريس للمناخ.

إعلان

في الصحف الفرنسية اليوم، حزب "الجمهوريون" يواجه امتحانا خلال حملته لخوض الانتخابات التشريعية. صحيفة لوفيغارو عادت إلى أسباب الوهن الذي أصاب الجمهوريين بدء بهزيمة مرشحهم فرانسوا فيون وسعي الرئيس إيمانويل ماكرون لقلب موازين المشهد السياسي. كل ذلك سلط الضوء مجددا على الانقسامات العتيدة داخل هذا الحزب. الصحيفة الفرنسية أشارت إلى أن القاعدة المؤسسِة لحزب "الاتحاد من أجل حركة شعبية" يشهد تجزئة بعد خمسة عشر عاما على تأسيسه من دون أن نعلم كيف السبيل إلى أن تُغير شخصيات هذا التيار من استراتيجيته.

صحيفة لوبينيون عادت من جهتها إلى حملة مرشحي "الجمهورية إلى الأمام" للانتخابات التشريعية بالقول إن هدف المرشحين الستة عشر في باريس يكمن في التوازن بين التجديد والمعرفة السياسية، وتراهن حركة الرئيس الفرنسي على الفوز بثلاثة عشر مقعدا على الأقل في باريس، حيث حقق إيمانويل ماكرون الفوز في الدورة الأولى من الرئاسيات. أنصار "الجمهورية إلى الأمام" يراهنون على الفوز. فوز إذا تحقق سيدفع بأنصار حركة الرئيس إلى استشراف الانتخابات البلدية المقررة عام ألفين وعشرين، تقول لوبينيون.

ولاكروا توقفت عند توقعات الرئيس الأميركي دونالد ترامب حيال المناخ حيث أكد الأخير، عبر توتير، أنه سيقرر هذا الأسبوع ما إذا ستلتزم بلاده باتفاق باريس حول المناخ من عدمه. لاكروا قدمت ثلاثة سيناريوهات محتملة وانعكاساتها على الحملة العالمية لمواجهة التغيّرات المناخية. لاكروا كتبت أنه منذ انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة والعالم ينتظر ويترقب، تارة بقلق وتارة أخرى بهدوء.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم